السيسي يهاجم ثورة يناير مجددا: كانت شهادة وفاة للدولة المصرية!

عدد المشاهدات: 264

قال عبدالفتاح السيسي إنه يعتبر أن عام 2011 وثورة يناير “شهادة وفاة للدولة المصرية”، وأضاف أنه حين اجتمع مع بعض الإعلاميين عقب ثورة 2011، قال إن مصر تواجه تحديات كبيرة في كل المجالات، ولم يقل حينها “عيش حرية عدالة اجتماعية”. تصريحات السيسي جاءت على هامش إطلاق مصر السبت 11 سبتمبر/أيلول 2021، أول استراتيجية وطنية شاملة لحقوق الإنسان، وسط انتقادات محلية ودولية للأوضاع الحقوقية بالبلاد منذ انقلاب الجيش عام 2013.

إذ تواجه القاهرة انتقادات محلية ودولية بشأن حبس المعارضين وتراجع الحقوق والحريات العامة، غير أنها أكدت مراراً احترامها للقانون والدستور فيما يتعلق بملف الحقوق والحريات. واستشهد السيسي في حديثه باثنين من الحضور في الحفل، وهما الإعلاميان شريف عامر وإبراهيم عيسى، للحديث عن رؤيته للتحديات التي واجهت الدولة عقب أحداث 2011.

واستطرد بقوله: أنا أقدر أستشهد باتنين كانوا موجودين في أول لقاء بعد أحداث 2011، الأستاذ شريف عامر والأستاذ إبراهيم عيسى، والتقينا مع بعض وقلت إن الدولة المصرية لديها تحديات كثيرة تحدي اقتصادي وتحدي سياسي وتحدي اجتماعي وتحدي ثقافي وتحدي ديني وتحدي إعلامي”. وأضاف: الكلام متغيرش، وكان المعنى اللي أنا عايز أرصده هنا مقولتش عيش حرية عدالة اجتماعية ساعتها أنا قولت إن احنا الثورة كانت إعلان.. وأنا بقولها دلوقتي، بعد الدنيا ما عدت واتغيرت، كانت في تقديري أنا، شهادة وفاة للدولة، إن 2011 كان إعلان لشهادة وفاة الدولة المصرية”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.