سفير روسيا يلتقي قادة من طالبان..والصين تريد “علاقات ودية”

عدد المشاهدات: 215

أعلن موفد الكرملين إلى أفغانستان، زامير كابولوف، الاثنين، أن السفير الروسي لدى كابول سيلتقي قادة من حركة طالبان، الثلاثاء، فيما أعلنت الصين رغبتها بعلاقات وديّة مع قادة أفغانستان الجدد. وقال زامير كابولوف لإذاعة “صدى موسكو” إن “السفير الروسي (ديمتري جيرنوف) يتواصل مع طالبان، وغداً سيلتقي منسقهم للشؤون الأمنية”.

وأضاف: “الاعتراف أم لا (بحكم طالبان) يعتمد على سلوكيات النظام الجديد”. وبشأن تصنيف موسكو حركة طالبان داخل روسيا بأنها “إرهابية”، استبعد كابولوف تغيير الموقف حاليا، ورمى بالكرة في ملعب مجلس الأمن، الذي يدرج قادة في طالبان بقوائم الإرهاب. تجدر الإشارة إلى أن واشنطن لا تصنف حركة طالبان “إرهابية”، بل تتهم عددا من قادتها وفصائلها بذلك، وخاصة ما يعرف بـ”شبكة حقاني”.

الصين ترحب بطالبان

وفي السياق ذاته، أبدت الصين، التي تتشارك حدودا مع أفغانستان تمتد على 76 كلم، استعدادها الاثنين لإقامة “علاقات ودية” مع حركة طالبان. وأكدت متحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا شونيينغ، أمام الصحافة، أن بكين “تحترم حق الشعب الأفغاني في تقرير مصيره ومستقبله”. وأضافت أن قادة طالبان “عبروا مرات عدة عن أملهم في تطوير علاقات طيبة مع الصين”.

وأشارت المتحدثة إلى أن السفارة الصينية لدى كابول “تواصل العمل بشكل طبيعي”. ودعت الصين، التي أجلت مطلع تموز/يوليو 210 من رعاياها من أفغانستان، السلطات الجديدة إلى ضمان أمن من ظلوا في البلاد. في الأسابيع الأخيرة، وصفت السلطات الصينية الانسحاب الأمريكي من أفغانستان بأنه خطوة “غير مسؤولة”. وفي مواجهة خطر حصول فوضى في أفغانستان، بدأت بكين اعتبارا من أيلول/سبتمبر 2019 محادثات مع طالبان التي زار وفد منها الصين آنذاك.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.