روسيا تهرع إلى مجلس الأمن لعقد اجتماع طارئ بعد اقتراب طالبان من السيطرة على كابول

عدد المشاهدات: 220

مع تطورات الأوضاع السريعة في افغانستان، أعلنت الخارجية الروسية الأحد أن موسكو تعمل مع شركائها على عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن أفغانستان. حيث قال زامير كابولوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون أفغانستان: “نحن منخرطون في هذه الجهود، وشركاؤنا أيضاً يعملون عن كثب على ذلك”.

ونقلت وكالة “تاس” الروسية، عن مصدر في الخارجية قوله “إن الوزارة تراقب عن كثب تطور الأوضاع في أفغانستان بالتنسيق مع السفارة في كابول”. بريطانيا من جانبها أعلنت عن اجتماع عاجل لمجلس نوابها، لبحث التطورات في أفغانستان. في حين تلتزم واشنطن الصمت، منخرطة في عملية إجلاء رعاياها المهددين في سفارتها بكابول، مع اقتراب الحركة من السيطرة على العاصمة، التي من المتوقع أن تتم بشكل سلمي ودون قتال.

أما الاتحاد الأوروبي فإنه يشعر بالقلق من أن التطورات في أفغانستان يمكن أن تؤدي إلى عودة أزمة الهجرة التي شهدتها أوروبا عامي 2015 و2016، عندما أدى وصول أكثر من مليون شخص من الشرق الأوسط على نحو فوضوي إلى إنهاك أنظمة الأمن والرعاية الاجتماعية، وزيادة شعبية الجماعات اليمينية المتطرفة، وذلك حسبما صرّح مفوض الاتحاد الأوروبي مارجريتيس شيناس، الأحد.من جانبه، دعا البابا فرنسيس إلى الحوار، من أجل إنهاء الصراع في أفغانستان، لكي يتسنى لشعبها الحياة في سلام وأمن واحترام متبادل.

واليوم الأحد أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أن طالبان بدأت هجومها على مدينة كابول من جميع الجهات، فيما أكدت الحركة في بيان لها تحركها نحو العاصمة، فيما قالت إنها أمرت جميع مقاتليها بالإحجام عن العنف.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.