منظمة حقوقية: اتساع رقعة الموت بسجون السيسي.. والعقرب أسوأهم

عدد المشاهدات: 446

قالت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان إن هناك أنباء عن محاولات انتحار وإضراب عن الطعام بسبب الأوضاع المزرية بسجن العقرب في مصر جاء ذلك في بيان للشبكة حول أوضاع المعتقلين في السجن سيئ السمعة. ووصف حقوقيون وسياسيون البيان، الذي صدر الثلاثاء، بأنه “جرس إنذار” قبل فوات الأوان وإزهاق المزيد من الأرواح في بلد لم يعد من الممكن فيه مراقبة أو محاسبة أو حتى انتقاد السلطة أو القدرة على إيقاف هجمتها الشرسة على حقوق الإنسان.

وكشفت “الشبكة المصرية لحقوق الإنسان” في بيانها عن إضراب عدد كبير من نزلاء سجن العقرب شديد1، إضافة إلى عدد من محاولات الانتحار بين السجناء، بسبب التضييق المتواصل، ومنع الزيارات، والتريض، وظروف الحبس المأساوية. وأضاف البيان: “أدى التنكيل المتواصل بالمعتقلين إلى آثار نفسية وجسمانية خطيرة، تزامنا مع استمرار إدارة السجن والسلطات المصرية في تجاهل الأوضاع المأساوية التي يعيشها سجناء العقرب، والتي تزداد سوءا بمضي الوقت”.

وحملت تلك الأوضاع “الشبكة المصرية” على أن تدق ناقوس الخطر، بسبب زيادة محاولات الانتحار، والاتجاه المتصاعد نحو الإضراب عن الطعام؛ و”هي مؤشرات خطيرة تحتاج إلى الوقوف أمامها طويلا، وإعادة النظر في أحوال معتقلي العقرب”. وكان عدد من المعتقلين الشباب حاولوا الانتحار مؤخرا، من بينهم عبد الرحمن طارق “موكا” ومحمد إبراهيم “أكسجين”، فضلا عن تلويح بعض الشباب بعد خروجهم في صفحاتهم الخاصة على “فيسبوك” بخيار الانتحار بسبب معاناتهم وما تعرضوا له داخل السجن.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.