صحيفة عبرية: أزمة سد النهضة أكدت لإسرائيل أنها ما زالت عدو الشعب المصري

عدد المشاهدات: 253

قالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، إن أزمة سد النهضة زادت مشاعر القلق لدى تل أبيب من أنها ما زالت عدو الشعب المصري. وأشارت الصحيفة إلى التغريدة الطويلة والمفصلة التي نشرتها السفارة الإسرائيلية في القاهرة في وقت سابق من هذا الأسبوع، والتي قالت فيها: “نؤكد بتصميم لا يحتاج إلى تفسير، أن كل ما ينشر في وسائل الإعلام عن تورط إسرائيل في سد النهضة خاطئ ولا أساس له… نتخذ موقفا محايدا بالنسبة لكلا الجانبين من هذه القضية”.

ووفق الصحيفة، “كانت القضية التي أثارت قلق السفارة ووزارة الخارجية الإسرائيلية هي التقارير التي تفيد بأن إسرائيل رفضت طلب مصر بالتدخل والضغط على إثيوبيا لتعليق ملء الخزان خلف سد النهضة الكبير على النيل الأزرق ، مما يسمح بالتوصل إلى اتفاق ملزم. بين مصر والسودان فيما يتعلق بتوزيع المياه”.

وقالت الصحيفة: “كانت العشرات من الردود على التغريدة غير مرضية بل وحتى تهديدية، قال أحدهم: القاتل يحضر جنازة الضحية، وقال آخر: حتى لو أقسمت على التوراة، فلن أصدقك”. وشددت الصحيفة على أنه من كل ما سبق يتضخ “باختصار، أن إسرائيل الموقعة على معاهدة السلام مع مصر، لا تزال هي العدو، إذ كُتبت هذه الكلمات بعد 10 أيام من دعوة مصطفى الفقي، أحد أهم المفكرين المصريين  الحكومة لتجنيد إسرائيل للضغط على إثيوبيا”.

وذهبت الصحيفة إلى أبعد من ذلك وتحدثت عن التقارير التي نقلت أنباء عن مساعدة إسرائيل دولة إثيوبيا في بناء سد النهضة. وأشارت إلى انه رغم النفي الإسرائيلي لا تزال الشكوك قائمة حول أن تل أبيب تساعد إثيوبيا ليس فقط في الزراعة والتنمية ولكن أيضًا في بناء سد النهضة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.