أجواء أمنية مشددة في إقليم الأحواز..وروحاني يعترف بـ”أحقية” الاحتجاجات

عدد المشاهدات: 360

فرضت السلطات الإيرانية أجواء أمنية وسط حملة اعتقالات واسعة في صفوف المحتجين العرب وغيرهم في الأحواز، في وقت امتد الحراك الاحتجاجي ضد تجفيف الأنهار وتحويل مجراها لعمق الأراضي الإيرانية، إلى محافظي أصفهان وبوشهر. وأعلن الرئيس حسن روحاني إرسال موفد خاص، قائلاً إنها احتجاجات محقة، في حين لوح رئيس الشرطة الإيرانية بمحاسبة المحتجين.
وتجددت المسيرات الاحتجاجية بعد غروب الشمس وتراجع درجة الحرارة في عدة مدن من محافظة الأحواز، مساء الأربعاء.

وبالتزامن مع ذلك، تدوولت مقاطع فيديو من مناطق في محافظة أصفهان وبوشهر، يردد فيها محتجون هتافات تضامنية مع احتجاجات المياه. ولم يختلف الحال في العاصمة طهران التي شهدت انتشاراً أمنياً منذ صباح الأربعاء، إذ تناقل ناشطون مقاطع فيديو جديدة، عن هتافات “الموت للديكتاتور” في محطة لمترو الأنفاق، بينما كانت مكتظة بالمسافرين، قبل أن تدوي الهتافات الليلية في سماء المنطقة الغربية من العاصمة، ومنها امتدت أيضاً إلى مدينة كرج.

وقال روحاني، أمس، إن الاحتجاج “حق أهالي خوزستان”، ودعا إلى الفصل بين أهالي المحافظة، ومن يرددون هتافات غير صحيحة. وقال: لا حرج في الاحتجاج في الإطار القانوني، ويجب التعبير عنه، هذا حق الناس الذين يعيشون في درجات حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية”. وقال في دفاع ضمني عن تدخل القوات الأمنية: ربما هناك من يحاول أن يستغل الوضع، ويستخدم شخصاً غير كفء للأسلحة، ويقتل عزيزاً منا”.

وقال روحاني إن الجفاف وبعض المشكلات القديمة، تؤذي الناس، وأضاف: هذا العام انخفضت الأمطار 52 في المائة، وكان جفافاً غير مسبوق، غير أنه قال إن المياه أُطلقت أقل من المعتاد في إشارة إلى مخزون المياه، خلف عشرات السدود التي تمنع تدفق أنهار في سهل الأحواز بشكل طبيعي، وعلل الأمر بـ”زراعة الخريف والحرية في نهاية سبتمبر/ أيلول . وأضاف: أرسلنا وفداً إلى هناك، ووافقنا على كل الخطة التي أعدت، وقلت يجب توفير أموال الخطة بأي طريقة ممكنة. ووجّهت أوامر للنائب الأول.

على منوال روحاني، كتب أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي، علي شمخاني، في تغريدة عبر “تويتر”، إن أوامر صدرت لإطلاق سراح المعتقلين ممن لم يرتكبوا أعمالاً إجرامية، في الاحتجاجات على وجه السرعة. واعتبر أن الاحتجاجات حق طبيعي ومقبول في الجمهورية الإسلامية. وأضاف: الناس لن تسمح بأن تصبح المشكلات الداخلية حاضنة لاستغلال المعاندين. يأتي ذلك في حين لم تذكر السلطات عدد المعتقلين في الحملة الأمنية، التي تزايدت مع وصول فرق خاصة من قوات مكافحة الشغب، من طهران ومحافظات مجاورة للأحواز. وهذا أول تأكيد ضمي للاعتقالات الواسعة، بعدما ذكرت تقارير في وقت سابق من هذا الأسبوع أن أجهزة الأمن وقوات الشرطة أطلقت حملة اعتقالات واسعة في صفوف الناشطين والمحتجين والمزارعين وعدد من وجهاء المدن، على حد سواء.

في الأثناء، حضر الرئيس المنتخب إبراهيم رئيسي اجتماعاً خاصاً لمناقشة قضايا المحافظة المحاذية للعراق. ونقلت وكالة “إيسنا” الحكومية عن مكتبه أنه أعرب عن قلقه العميق من أوضاع الناس في المحافظة المتأزمة. وانتقد تراكم القضايا ومختلف المشكلات بسبب “اللامبالاة”. وتعهد بالاستثمار لحل مشكلة التنمية والمياه والبطالة، ووعد بتعيين مبعوث خاص في المحافظات التي تواجه أوضاعاً خاصةومساء الأربعاء، نشر حساب «المرشد» خامنئي صورة لمزارع عربي، وخلفه أرض زراعية جافة، مرفقة بتعليق يعود إلى سنوات سابقة، يدعو فيها المسؤولين الإيرانيين إلى «حل مشكلات خوزستان».

قبل مواقف المسؤولين الإيرانيين الثلاثة، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، إن قوات الأمن الإيرانية تحاول قمع المحتجين بسبب النقص الحاد في المياه، وسط أسوأ موجة جفاف تشهدها إيران منذ 50 عاماً. وأضاف؛ لا ينبغي إطلاق النار على الإيرانيين لمجرد قولهم “نشعر بالعطش”. مضيفاً أن الولايات المتحدة تدعم حقوقهم في المطالبة بالمحاسبة.
وكان الادعاء العام في المحافظة، قد أصدر بياناً الأربعاء، حذر فيه المحتجين من أنه يجب أن يفصلوا صفوفهم عن معاداة الثورة وألا “يسمحوا للمجموعات الموالية للأجانب بتهديد أمن واستقرار خوزستان”.وردد المحتجون في المدن العربية، هتافات منددة بسياسة تحويل مجرى نهري كارون والكرخة إلى عمق الأراضي الإيرانية. وامتدت الاحتجاجات للمدن الشرقية في المحافظة. ويتهم ناشطون القوات الأمن بقمع الاحتجاجات، في محاولة لإبعادها عن طابعها السلمي.

وقال ناشطون إن الأجواء الأمنية المشددة دخلت مراحل جديدة. ونشرت قوات الأمن الحواجز الخرسانية في المدن التي تشهد احتجاجات غاضبة. وفي الخفاجية، بؤرة الاحتجاجات، أظهرت مقاطع فيديو شاحنات لمكافحة الشغب. وأفاد الناشطون أن وتيرة الاعتقالات زادت حدتها بعد ليلة شهدت مواجهات حادة بين قوات الأمن والمحتجين، وسجلت أكثر من 100 جريح. وأقامت السلطات نقاط تفتيش في عموم كل أحياء المدينة، وقطعت الطرق المؤدية إليها. وفي مقطع فيديو، يصور مواطنٌ محلات تجارية تلتهمها النيران، متهماً القوات الخاصة الوافدة من مناطق أخرى بإشعال النار.

وانتقد نائب مدينة الأحواز، مجتبى يوسفي، المشروعات السرية لنقل المياه من المحافظة إلى المناطق الأخرى، معرباً عن استغرابه لتشييد 25 مصنعاً للفولاذ في الهضبة الإيرانية، وخاصة صحراء إيران المركزية. ونقلت وكالة “إيسنا” قوله: هذه الطريقة نلحق أضراراً ببيئة المنطقة. وفي السياق نفسه، قالت وكالات إيرانية إن أعضاء لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية سيقومون بزيارة محافظة الأحواز قريباً، دون تحديد الموعد.

 

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.