الخارجية الأمريكية: لا نملك فرض أي حل لأزمة سد النهضة

عدد المشاهدات: 502

قال “صاموييل ويربيرج”، المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، إن بلاده لا يمكنها فرض أي حل لأزمة “سد النهضة” الذي شيدته إثيوبيا على النيل الأزرق والناشبة مع مصر والسودان، لكن واشنطن ستستمر في تشجيع تلك الدول على التفاوض بشكل أكثر إيجابية بما يفضي إلى نتائج ملموسة. جاء ذلك في تصريحات له، خلال مداخلة هاتفية مع المذيع المقرب من السلطات المصرية “أحمد موسى”.

وأضاف “ويربيرج” أن الولايات المتحدة تعي أهمية قضية نهر النيل بالنسبة للمصريين وللمنطقة ككل، مشيرًا إلى استعدادها لتقديم المساعدة السياسية والفنية. وأشار إلى ضرورة استئناف الحوار بين الدول الثلاثة أطراف الأزمة، خاصة في ظل وجود أسس هامة كبيان الاتحاد الإفريقي بشأن القضية، واتفاقية إعلان المبادي الموقعة في 2015، مضيفًا أن الولايات المتحدة لا تريد أن ترى مفاوضات دون نتائج.

وأوضح أن المفاوضات وسيلة وليست نتيجة، والنتيجة لابد أن يكون هناك اتفاق بين الدول الثلاث تحت مظلة الاتحاد الأفريقي، وبوجود الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كمراقب، لافتًا إلى كلمة سفيرة الولايات المتحدة بمجلس الأمن عن ضرورة امتناع الأطراف عن أي تصريحات من شأنها أن تحول دون عودة المفاوضات.

وفي وقت سابق، الثلاثاء، دعا الاتحاد الأوروبي، في بيان، مصر والسودان، إلى الحوار والتفاهم السياسي مع إثيوبيا في قضية “سد النهضة”. وأعرب مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد “جوزيب بوريل”، عن تفهم الاتحاد لقلق مصر والسودان، خاصة بعدما أعلنت إثيوبيا بدء الملء الثاني.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.