سامح شكري: لا قرار بشأن لقاءات استكشافية جديدة لعودة العلاقات مع تركيا

عدد المشاهدات: 292

قال وزير الخارجية المصري “سامح شكري” إن شيئا لم يتقرر بعد بشأن لقاءات مرتقبة مع المسؤولين الأتراك، مشيرا إلى أن القاهرة تقيّم تطور العلاقات مع أنقرة في ضوء “احترام الأمن القومي المصري”. وأضاف “شكري”، خلال مداخلة هاتفية له مع الإعلامي “أحمد موسى” في برنامج “على مسئوليتي” المذاع عبر فضائية  “صدى البلد”: “حينما تكتمل الأمور الخاصة باحترام الأمن القومي المصري ربما تكون هناك جولات استكشافية أخرى” كتلك التي جرت في مايو/أيار الماضي.

وأضاف: “نعزز التعاون مع دول شرق المتوسط، ولدينا اهتمام بالتنسيق في إطار منتدى غاز شرق المتوسط، لتحقيق الاستقرار وفقا لقواعد القانون الدولي”. وعن آخر تطورات الموقف الليبي، قال الوزير المصري: “اللقاءات مع المفوضية الأوروبية أكدت مخرجات برلين، وأهمية إتمام الانتخابات في موعدها، مع الحفاظ على سيادة ليبيا هناك توافق على أهمية خروج القوات المرتزقة”.

وفي 5 و6 مايو/أيار الجاري، عقدت أول مباحثات رسمية وعلنية بين الجانبين في القاهرة، برئاسة نائب وزير الخارجية المصري، السفير “حمدي سند لوزا”، ونائب وزير الخارجية التركي، السفير “سادات أونال”. وشهدت الشهور الأخيرة تقاربا تركيا مصريا، وتهدئة إعلامية بين الجانبين، وسط دعوات للتنسيق بشأن ملفي ليبيا وشرقي المتوسط.

وتأمل مصر وتركيا في تعزيز العلاقات الاقتصادية بينهما، حال إتمام خطوات التقارب السياسي والدبلوماسي، بعد توتر وقطيعة دامت نحو 8 سنوات، منذ الانقلاب العسكري على الرئيس المصري الراحل “محمد مرسي”، في يوليو/تموز 2013.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.