أردوغان: سنبقى في ليبيا والعراق وسوريا وأذربيجان

عدد المشاهدات: 99

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الجمعة ، إن بلاده موجودة في ليبيا وأذربيجان وسوريا وشرق البحر المتوسط، وسوف تُواصل وجودها، في ردٍّ على مطالب من قوى دولية لأنقرة بسحب قواتها من هذه المناطق، خصوصاً ليبيا. جاء ذلك في كلمة لأردوغان، الجمعة خلال تفقده مصنع جنازير شمال غربي تركيا، بحسب وكالة الأناضول التركية للأنباء، إذ صرح أن تركيا ستنتزع حقوقها المشروعة، وستقوم بأعمال التنقيب في كافة بحارها، لا سيما شرقي المتوسط ومحيط قبرص.

بينما تسعى الولايات المتحدة إلى إقناع القوات الأجنبية المتواجدة في ليبيا مغادرتها، إذ أعلنت في وقت سابق أنها تجري محادثات مع بعض الأطراف المهمة في البلاد، بشأن انسحاب قوات أجنبية قبل الانتخابات المقررة في ديسمبر/كانون الأول.

أردوغان يرفض إملاءات الآخرين

وصرّح أردوغان أنه سيزور جمهورية شمال قبرص التركية، في 20 يوليو/تموز الجاري، رفقة وفد كبير، وأن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، أعربت له عن تمنياتها بألّا يطلق رسائل شديدة اللهجة من هناك، وأنه أجابها متهكماً: “أبلغوني ما هي الرسائل التي يتعين عليّ إعطاؤها وأنا أقرأ النص هناك”.

كما قال أردوغان، الذي التقى فون دير لاين مؤخراً، إن هؤلاء (بعض المسؤولين الأوروبيين) لم يتعلموا بعد مَن يكون الرئيس أردوغان، وأنه لا يتحدث وفق إملاءات الآخرين. حول مزاعم للمعارضة التركية ببيع مصنع للدبابات لقطر، ردّ أردوغان أن ملكية المصنع عائدة لوزارة الدفاع، وستبقى للدولة، لافتاً إلى أن قطر شريك في تمويل مصنع جنازير الدبابات بنسبة 49%.

بينما أفاد بأن “كل من يدعي بيع مصنع جنازير الدبابات، ولاسيما للأجانب، فهو كاذب”. وأشار إلى أن أحدث كذبة روج لها زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قليجدار أوغلو، هي أن تركيا تقبل طلاباً قطريين في كليات الطب دون امتحان دخول، مؤكداً عدم صحة ذلك، وداعياً المعارضة إلى إثبات ادعاءاتها.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.