انشقاق مسؤول أمني صيني وهروبه لأمريكا بمعلومات سرية حول نشأة كورونا

عدد المشاهدات: 325

قالت صحيفة The Times البريطانية، في تقرير لها نشر الأحد 20 يونيو/حزيران 2021، إن أحد كبار جواسيس الصين، وهو دونغ جينغوي، نائب وزير أمن الدولة،  قد هرب إلى الولايات المتحدة، وربما سلَّم وكالات الاستخبارات الأمريكية معلومات تدعم النظرية القائلة إن فيروس كورونا قد تسرَّب من مختبر صيني، في الوقت الذي ما زالت تتهم فيه واشنطن بكين بأنها سبب انتشار الجائحة.

يأتي ذلك فيما يُشاع أن دونغ جينغوي، قد وصل إلى الولايات المتحدة مع ابنته في فبراير/شباط، بعد رحلة طيران إلى هونغ كونغ في البداية، وإذا ثبتت تلك الشائعات، فسيكون هو المسؤول الأعلى رتبة على الإطلاق الذي يغيِّر ولاءه من الصين إلى أمريكا.

استنفار في الصين بسبب الجواسيس

نادراً ما ظهر اسم دونغ في تقارير وسائل الإعلام الصينية التي تصدر باللغة الإنجليزية، لكن، على خلاف العادة، نقلت عنه صحيفة South China Morning Post، التي يقع مقرها في هونغ كونغ، أمس 19 يونيو/حزيران، أوامر موجهة إلى أجهزة الاستخبارات الصينية بـ”تكثيف جهودها لتعقب العملاء الأجانب والمخبرين الداخليين المتعاونين مع القوى (المعادية للصين)”. إذ أفادت الأنباء أن التصريحات صدرت في مؤتمرٍ لـ”مكافحة التجسس” عُقد يوم الجمعة 19 يونيو/حزيران.

وأحالت الصحيفة الصينية مصادر تقريرها إلى مسؤولين في “لجنة الشؤون السياسية والقانونية المركزية”، التي تشرف على جميع أجهزة إنفاذ القانون، إلا أنها لم تعرض صورة له في المؤتمر المذكور ولا أوردت محل انعقاده.

في حين أن تقرير الصحيفة الصينية لم يتناول الشائعات المتداولة عن حدوث انشقاقات، فإنها قالت إن “طالباً عمره 22 عاماً ويدرس الصحافة، ذُكر فقط أن لقبه (تيان)، وُجِّهت إليه اتهامات بتقديم معلومات إلى دولة غربية، لم يُذكر اسمها، لتشويه سمعة الصين”. على الجانب الآخر، اعتبر بعض المراقبين أن هذه محاولة شبه مفضوحة لدحض شائعات انشقاق دونغ.

بكين تطلب من واشنطن تسليمه 

تشير المعلومات الواردة عن دونغ إلى أنه مسؤول محترف وله سنوات من الخبرة في وزارة الأمن الصينية، ولطالما ضجت حسابات النشطاء المناهضين على مواقع التواصل الاجتماعي بالتكهنات عنه. في السياق نفسه، يدعي هان ليانتشاو، وهو ناشط مؤيد للديمقراطية انشق عن الصين في عام 1989 بعد مذبحة ميدان تيانانمين، أن تسليم دونغ كان أحد الموضوعات التي نوقشت في المحادثات الأمريكية الصينية التي عُقدت في ألاسكا في مارس/آذار الماضي.

وقيل إن وانغ يي، وزير خارجية الصين، طالب الولايات المتحدة بتسليم دونغ، وهو طلب رفضه وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن.مع ذلك، فقد نفى مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية يوم أمس، حدوث أي نقاش من هذا القبيل في ألاسكا.

كنز من المعلومات 

للتذكير، فإن آخر انشقاق لمسؤول رفيع المستوى من الصين إلى الولايات المتحدة كان انشقاق شو جون بينغ في عام 2000، وهو كولونيل في جيش التحرير الشعبي كان مسؤولاً عن تنسيق جهود نزع السلاح النووي مع الجيش الأمريكي. وفي ذلك الوقت، كانت العلاقات الصينية الأمريكية ودية نسبياً إذا قورنت بما هي عليه من فتور حالياً، لا سيما بعد الانتقادات التي وجهتها، بإيعاز من واشنطن، كل من مجموعة السبع ودول الناتو إلى بكين الأسبوع الماضي.

من جهة أخرى، إذا ثبتت الشائعات الواردة عن انشقاق دونغ، فمن المرجح أن تحصل الولايات المتحدة منه على كنز من المعلومات. وتزيد أهمية ذلك مع توجيه بايدن لتركيز السياسة الخارجية للولايات المتحدة بعيداً عن الشرق الأوسط وأفغانستان إلى منطقة المحيطين الهندي والهادئ (مناطق النفوذ الصيني الأبرز). بالإضافة إلى ذلك، يأتي وصول دونغ المفترض إلى الولايات المتحدة في وقت يغير فيه البيت الأبيض مقاربته بشأن نشأة جائحة كورونا.

ففي الشهر الماضي، فاجأ الرئيس الأمريكي، جو بايدن، كثيرين بقوله إن البيت الأبيض يؤيد الآن فكرة أن فيروس كورونا قد تسرَّب من معهد ووهان لأبحاث الفيروسات. وكانت هذه نظرية لقيت تأييداً كبيراً بين أعضاء بارزين في إدارة ترامب السابقة، لكن رفضها كثيرون بدعوى أنها مجرد محاولة لتشويه سمعة الصين. والحال كذلك، فمن المرجح أن يثير أي اكتشاف بأن الفيروس قد تسرَّب من المختبر الصيني غضبَ بكين، ويفاقم التصدع القائم بالفعل في العلاقات بين الولايات المتحدة والصين.

المصدر/ عربي بوست

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.