بينيت يطيح بنتنياهو من رئاسة وزراء دولة الاحتلال

عدد المشاهدات: 210

أطاح نفتالي بينيت، اليوم الأحد، برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من منصبه بـ60 صوتاً مقابل 59، في تصويت حاسم بالكنيست. ومهد التصويت الطريق لأداء بينيت اليمين كأول زعيم جديد لدولة الاحتلال الإسرائيلي منذ أكثر من عقد. وفي كلمة أمام الكنيست قبل التصويت الحاسم على الثقة بحكومته وعد بينيت بالوحدة، حيث واجه وابلاً من الإساءات من حلفاء بنيامين نتنياهو.

وعندما سار بينيت إلى المنصة لإلقاء الكلمة بدأ أعضاء حزب الليكود بزعامة نتنياهو، وكذلك الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة، وحزب الصهيونية الدينية اليميني المتطرف، بالصراخ. ومع التحالف الأكثر تنوعاً في تاريخ “إسرائيل”، قال بينيت إنه سيعمل على توحيد البلاد، حتى مع أولئك الذين اختلفوا معه. وقوطع بينيت مراراً وتكراراً، واضطر إلى التوقف عندما أصدر رئيس الكنيست تحذيرات للسياسيين الذين استمروا في المقاطعة، وطُرد العديد من المشرعين من الليكود والصهيونية الدينية من المناقشة قبل التصويت.

هذا في حين هاجم نتنياهو، في خطابه أمام الكنيست، الحكومة القادمة، ووعد منافسيه الداخليين والأعداء الخارجيين بأنه سيعود قريباً. ورفض نتنياهو  (71 عاماً) حكومة بينيت، ووصفها بأنها “ضعيفة” و”خطيرة”. ومن شأن هذا التصويت الذي أطاح بنتنياهو أن ينهي عامين من الشلل السياسي آلت خلالهما 3 انتخابات إلى طريق مسدود.

وبموجب اتفاق وقع عليه ائتلاف غير مسبوق من الأحزاب، يتولى بينيت، زعيم حزب يمينا، منصب رئيس الوزراء حتى سبتمبر 2023، قبل أن يسلم السلطة إلى يائير لابيد، زعيم حزب يش عتيد (هناك مستقبل)، عامين آخرين. وسيظل نتنياهو زعيماً لحزب الليكود اليميني، وسيصبح زعيماً للمعارضة بعد أن قضى زمناً هو الأطول في رئاسة الحكومة الإسرائيلية. وتولى نتنياهو رئاسة الحكومة الإسرائيلية لزمن قياسي في خمس ولايات، بين 1996 و1999، ثم من 2009 حتى 2021.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.