شرطة الاحتلال تقرر إلغاء “مسيرة الأعلام” في القدس

عدد المشاهدات: 237

قررت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، إلغاء مسيرة الأعلام الاستفزازية التي كانت ستنظم يوم الخميس المقبل، وذلك في أعقاب اجتماع عُقِد بين قيادة الشرطة والمشرفين على المسيرة. وأعلنت هيئة البث الإسرائيلية، نقلاً عن منظمي المسيرة، إلغاء المسيرة المقررة الخميس المقبل، بعد إبلاغ الشرطة المنظمين بعدم وجود موافقة عليها.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد أجرت مداولات على مدى الأيام القليلة الماضية، قبل إعلام منظميها برفض تنظيم مسيرة الأعلام.
وأدان بتسلئيل سموتريتش، زعيم حزب “الصهيونية الدينية” اليميني، وهو من الأحزاب المشاركة في المسيرة، قرار الشرطة.

كتب سموتريتش في تغريدة على تويتر: “بينما نتجادل بشأن أي حكومة يجب تشكيلها، نرى أن (رئيس حماس في غزة) يحيى السنوار هو الذي يتحكم بأمورنا هنا، هذا خزي ووصمة عار”، مضيفًا أن “إسرائيل تستحق قيادة أقوى وأكثر مصداقية”.
وكان السنوار قد حذّر يوم السبت الماضي، إسرائيل من الاعتداء مجددًا على المسجد الأقصى، مضيفا أن “المقاومة ستحرق الأرض فوق رأس الاحتلال لو عاد لذلك”.

بدوره، قال رئيس قسم التحقيقات في الشرطة دودو بواني اليوم، خلال جلسة الخارجية والأمن: “نعيش حالة من التوتر الأمني، وبناءً على ذلك قرر قائد الشرطة العام تأجيل المسيرة وإتاحتها في موعد محدد ستتم الموافقة عليه من قبل المستوى السياسي”.
وكان من المقرر تنظيم المسيرة، الشهر الماضي، تزامناً مع الذكرى السنوية (بموجب التقويم العبري)، لاحتلال القدس الشرقية عام 1967، لكن جرى تأجيلها إثر العدوان الإسرائيلي على غزة، وفي ظل التوتر الشديد الذي كان يسود مدينة القدس الشرقية وغيرها. وأثار إعلان المنظمات الإسرائيلية المتطرفة، نيتها تنظيم المسيرة مجدداً داخل القدس الشرقية المحتلة، الخشية من إمكانية تسببها في اندلاع موجة جديدة من التوتر في المنطقة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.