تجاوب مصري لمطالب حماس من أجل التهدئة مع عرض لتبادل الأسرى قريباً

عدد المشاهدات: 270

كشفت مصادر مصرية مطلعة على ملف الوساطة المصرية بين الاحتلال الإسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية، أن الملف الأول، والأهم، لصانع القرار المصري في ترتيب الملفات الخاصة بالوضع في فلسطين، هو ملف قضية تبادل الأسرى وأضافت المصادر  أن القيادة المصرية تلقت مطالبات واضحة من الإدارة الأميركية لسرعة إتمام هذا الملف، واعتباره الأهم عقب وقف إطلاق النار بعد العدوان الإسرائيلي على غزة. بحسب العربي الجديد

وأوضحت المصادر، أن القاهرة ستكون معنية بتقديم حزم تسهيلات ومساعدات لقطاع غزة، كمحفزات لحركة “حماس” لإتمام الصفقة. وشدّدت على أن عبد الفتاح السيسي يتابع الملف بشكل دوريّ، معتبرة أن “ملف الصفقة بمثابة اختبار، حدده الرئيس الأميركي جو بايدن، لنظيره المصري”. وقالت المصادر إن السيسي وجّه بتلبية مطالب حركة “حماس” الخاصة بتسهيلات إنسانية لسكان القطاع، وهو المطلب الرئيسي للحركة في الوقت الراهن، في محاولة لإقناع قيادة “حماس” بتسهيل مهمة القاهرة.

وكشفت المصادر عن تغييرات متعلقة بمطالب الذراع العسكري للحركة، بشأن جانب مهم في مفاوضات صفقة الأسرى، التي يتكتم عنها كافة الأطراف، إذ طالب ممثلو “كتائب القسام”، قيادة “حماس” بضرورة أن تضمن الصفقة اتفاقاً مع الجانب المصري بتمرير مجموعة من المستلزمات الخاصة بفصائل المقاومة، لإعادة بناء ما تم تدميره من بنية تحتية خاصة بأعمال المقاومة. وأشارت إلى أن هذا المطلب يأتي بتوافق عام مع كافة أعضاء الغرفة الأمنية المشتركة للفصائل في قطاع غزة، التي أدارت المعركة الأخيرة ضد الجيش الإسرائيلي.

وتابعت المصادر أن ما حددته الكتائب هو مطلب أو شرط خاص بالوسيط الذي سيشرف على إتمام الصفقة وهو مصر التي ترغب في إنجازها بشكل سريع. وطالبت الكتائب، بتمرير مواد بناء ضمن آلية بعيدة عن آلية إعادة إعمار قطاع غزة والتي من المقرر أن تتم بإشراف مصري ودولي، لافتة إلى أن شرط الذراع العسكرية لـ”حماس” جاء لعدم اتهام الحركة لاحقاً، باستغلال مواد وأموال إعادة الإعمار في أعمال عسكرية بشكل مُسيء للمقاومة. وبحسب المصادر: “هناك تقدّم جيد في مسار مفاوضات صفقة تبادل الأسرى بناء على الاهتمام المصري”، مؤكدة أن “حماس استطاعت تمرير رؤيتها بالفصل بين مفاوضات الصفقة، وعملية إعادة إعمار غزة”. وتحدثت عن تغاضي “إسرائيل عن ذلك، معتبرة أن الأهم هو إتمام الصفقة على أي وجه بسبب تأثيراتها الخطيرة داخل الشارع الإسرائيلي”.

 

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.