تظاهرات غاضبة في الإسكندرية تربك نظام السيسي..ما السبب؟

عدد المشاهدات: 473

تظاهر آلاف المصريين من محافظة الإسكندرية، بعد صلاة الجمعة الماضية، رفضا لقرار حكومي بتهجير سكان إحدى مناطق المدينة المطلة على البحر، فيما واجهت قوات الأمن المتظاهرين بإطلاق الغاز المسيل للدموع، وفرقت الأهالي الغاضبين، واعتقلت نحو 53 منهم.

 

ورغم توجه حكومي بتطوير المنطقة العشوائية، ورصد نحو 115 مليون جنيه للتطوير في آذار/ مارس ٢٠٢٠؛ قررت السلطات المصرية وقف العمل، وسحب المعدات، وتهجير نحو 6400 أسرة، ونقلهم لمناطق جديدة، وغلق نحو ألف محل تجاري وورشة صغيرة بمنطقة نادي الصيد بمحرم بك، القريبة من مطار النزهة الحيوي وسط الإسكندرية، التي يسكنها نحو 160 ألف نسمة. وجابت المظاهرات الحاشدة منطقة نادي الصيد، حيث رفع الأهالي شعار “تطوير لا تهجير”، و”سلمية سلمية”، وهو ما قابلته قوات الأمن بإطلاق قنابل الغاز وتفريق المحتجين.

وخرجت التظاهرات اعتراضا على تشتيت الأهالي ونقلهم لمناطق “مساكن المأوى”، و”بشاير الخير1 و5″، و”العامرية”، و”عبدالقادر”، و”البرج”، وإخلاء منطقتهم لأجل مستثمرين، مثلما حدث مع مناطق “أرض الداون تاون” و”الحديقة الدولية” وأكسيا”، في الإسكندرية، وذلك لأهمية المنطقة القريبة من مطار النزهة، وفق بعض الأهالي.

 

 

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.