بلينكن يبدأ جولته بالشرق الأوسط بزيارة تل أبيب

عدد المشاهدات: 363

بدأ وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، الثلاثاء، جولة في الشرق الأوسط سيكون هدفها بشكل رئيسي “تدعيم” وقف إطلاق النار بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة، والتي وضعت حداً لحرب استمرت 11 يوماً. بلينكن الذي غادر واشنطن، أمس الإثنين، وصل إلى تل أبيب اليوم الثلاثاء وقابل بنيامين نتنياهو، وذلك قبل أن يتوجه إلى رام الله للقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.

وقال نتنياهو في المؤتمر الصحفي الذي أعقب اللقاء الذي عُقد بمكتبه في القدس الغربية “إذا خرقت حماس الهدوء وهاجمت إسرائيل، فإن ردنا سيكون قويا جدا، وقد بحثنا طرق العمل سويا لمنع إعادة تسليح حماس بالسلاح”. وأضاف “لقد بحثنا عددا من القضايا الإقليمية، ولكن لا يوجد ما هو أهم من إيران، وأنا آمل أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تعود إلى الاتفاق مع إيران، لأننا نعتقد أن هذا الاتفاق يفسح الطريق أمام إيران لامتلاك ترسانة من الأسلحة النووية بشرعية دولية”. وتابع “أكدنا على أنه مهما حدث، فإن إسرائيل ستحتفظ دائما بحقها في الدفاع عن نفسها في مواجهة نظام ملتزم بتدميرنا، وملتزم بالحصول على أسلحة الدمار الشامل “.

ومن جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي “طلب مني الرئيس جو بايدن القدوم إلى هنا اليوم من أجل 4 أسباب: الأول، تأكيد التزام الولايات المتحدة الأمريكية بأمن إسرائيل، والبدء بالعمل من أجل استقرار أوسع وتقليص التوتر في الضفة الغربية والقدس، ودعم حثّ المساعدات الإنسانية لقطاع غزة من أجل إفادة الشعب الفلسطيني ومواصلة إعادة بناء علاقاتنا مع الشعب الفلسطيني والسلطة الفلسطينية”. وأضاف “يجب أن يتم البناء على وقف إطلاق النار”، في قطاع غزة.

وتابع الوزير الأمريكي “نقلت لرئيس الوزراء نتنياهو أمرا، أوضَحَه الرئيس بايدن بشكل كبير وهو أن الولايات المتحدة الأمريكية تدعم بالكامل حق إسرائيل بالدفاع عن نفسها ضد الهجمات مثل عشرات الصواريخ التي أطلقتها حماس بشكل عشوائي على المدنيين الإسرائيليين، وهذا التزام شخصي من الرئيس”.

وبعد هاتين المحطّتين يتوجّه بلينكن إلى مصر للقاء عبدالفتاح السيسي، الذي أدى دوراً أساسياً على صعيد التوصل إلى الهدنة بين إسرائيل وفصائل المقاومة. في حين أن المحطة الأخيرة من جولة بلينكن قبل عودته الخميس المقبل إلى بلده ستكون الأردن الذي يقيم منذ زمن وعلى غرار مصر علاقات دبلوماسية مع إسرائيل. كان بلينكن قد أعرب في تغريدة له، أمس الإثنين، عن رغبته بـ”لقاء الفرقاء بهدف دعم جهودهم لتدعيم وقف إطلاق النار”.

وفي سياق متصل نقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، طالباً عدم نشر اسمه، قوله إن “تركيزنا الأساسي على صمود وقف إطلاق النار وتوصيل المساعدات إلى الناس الذين يحتاجون إليها”، لكنه أشار مراراً إلى أن واشنطن تعتقد أنه من السابق لأوانه محاولة إطلاق أي محادثات سلام للأجل الطويل.

المسؤول الأمريكي أضاف أنه “ما زالت الولايات المتحدة ملتزمة بحل الدولتين نحن لا نحيد عن ذلك قيد أنملة. ربما كان من السابق لأوانه في الوقت الحالي دعوة الطرفين إلى واشنطن أو مكان آخر”. كان كل من بايدن وبلينكن قد جددا دعمهما “لحل (إقامة) دولتين” إسرائيلية وفلسطينية، الذي يدعمه المجتمع الدولي، والذي كانت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قد نبذته فيما لم تحدد الإدارة الجديدة جدولاً للدفع باتجاهه قبل أزمة الأسابيع الأخيرة.

 

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.