المرزوقي: إسرائيل تلعب بالنار عندما تتجاوز بحق القدس والأقصى

عدد المشاهدات: 178

أكد الرئيس التونسي الأسبق الدكتور منصف المرزوق، أن الأهم في المواجهة الأخيرة بين الاحتلال الإسرائيلي والفلسطينيين، هو أن الجيل الذي انتفض للقدس نسخة مطابقة للأصل من جيل الانتفاضة الأولى والثانية، معتبرا أن ذلك رسالة لمن يعول على على انطفاء جذوة الصراع بتغير الأجيال وهو مطالب بإعادة حساباته. وقال المرزوقي في حوار نشرته صحيفة الأيام المغربية أمس الأحد: “الشعب الفلسطيني منخرط في الزمن الطويل وسيرمي الجيل وراء الجيل إلى أن يعترف بكل حقوقه، فلا تراهنوا على وهن هذا الشعب العنيد الذي لا تكسر له شوكة مهما كانت القوى المتضافرة ضده”.

واعتبر المرزوقي، أن الحدث الأهم الذي عرفته الأراضي المحتلة لا علاقة له بالمواجهة العسكرية مع “حماس”، بل هو الانتفاضة الشعبية الرابعة في أقل من عقدين ما سيشكل كابوسا لإسرائيل، هو هبة شباب الداخل الفلسطيني وعودة اللحمة لشعب موزع بين الخط الأخضر والضفة والقطاع والشتات، والعامل الموحد لهم جميعا هو القدس والأقصى”. وأضاف: “إن إسرائيل تلعب بالنار عندما تمس القدس والأقصى لأنها تعيد بذلك توحيد الشعب الفلسطيني لتنتهي في مواجهة معه على جبهتين داخلية وخارجية”.

ورأى المرزوقي أن المواجهة الأخيرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين أعادت صناعة الوضع العام في الشرق الأوسط، وقال: “في اللحظة التي كان فيها اليأس العربي عاما ويتفاقم مأزق الحركات الإسلامية التي لم تقدم شحنة إضافية للصراع العربي-الإسرائيلي، وفي اللحظة التي جرت فيها هرولة الأنظمة العربية نحو التطبيع، جاءت أحداث المسجد الأقصى كي تعيد صناعة الوضع العام في الشرق الأوسط”. وأشار المرزوق إلى أن أمريكا وإسرائيل والغرب عموما تلقوا رسالة الربيع العربي بالخطأ، وقال: “يعيش صناع القرار في واشنطن وفي إسرائيل وفي دول الإقليم على أوهام انطفاء القضية الفلسطينية وتراجع الثورات العربية وإمكانية دخول المنطقة سنوات وعقود من الرضوخ العربي-الفلسطيني”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.