4 شهداء في الضفة الغربية وعشرات الإصابات واتساع المواجهات

عدد المشاهدات: 289

استشهد أربعة شبان فلسطينيين، الثلاثاء، في الضفة الغربية برصاص قوات الاحتلال في مدينة الخليل والبيرة ورام الله. فيما اتسعت رقعة المواجهات لتشمل نحو 20 نقطة مواجهة، وأصيب العشرات بالرصاص المطاطي وبحالات اختناق. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن شابا ثالثا استشهد اليوم برصاص الاحتلال، بعد إصابته بصورة مباشرة في الرأس في بلعين غربي رام الله.

كما استشهد شابان في المواجهات التي دارت على مدخل مدينة البيرة، مع قوات الاحتلال، والتي خلفت 64 جريحا نتيجة إطلاق الجنود الرصاص الحي على المتظاهرين العزل. وفي الخليل أطلق جنود الاحتلال النار على شاب في الخليل ما أدى إلى استشهاده بزعم محاولته تنفيذ هجوم، وقال الاحتلال في بيان مقتضب: “لم تقع إصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي”، مضيفا أنه “تم إطلاق النار على الفلسطيني”.

ووفق مقاطع بثتها قنوات تلفزيونية، فقد شوهد الشاب ملقى على الأرض في مكان، ولاحقا أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاده. وانطلقت مسيرات من مختلف مدن الضفة الغربية شارك فيها آلاف الفلسطينيين تجاه نقاط التماس مع جيش الاحتلال، عقب وقفات احتجاجية شهدتها مراكز المدن، وذلك رفضا للعدوان الإسرائيلي وتصعيده العسكري في الأراضي المحتلة. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن مجمل الإصابات التي نقلت لمراكز العلاج في الضفة الغربية حتى مساء الثلاثاء، بلغت 71 إصابة بالرصاص بينها 5 إصابات خطيرة.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” بأن جنود الاحتلال المتواجدون على حاجز العسكري في محيط مستوطنة “بيت إيل” المقامة على أراضي البيرة، أطلقوا الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، والغاز المسيل للدموع صوب المشاركين في مسيرة مركزية انطلقت بمشاركة الآلاف تنديدا بالعدوان الإسرائيلي. وأضافت أن الاحتلال استهدف مركبة إسعاف فلسطينية بالرصاص الحي بشكل مباشر، أثناء قيامها بواجبها الانساني في تقديم الإسعاف للمواطنين

 

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.