Connect with us

Hi, what are you looking for?

50
50

أخبار عاجلة

مصحف جفرسون يثير اهتمام زوار “إكسبو دبي”

جذب “مصحف جفرسون” خلال عرضه في الجناح الأمريكي بإكسبو دبي 2020، اهتمام الكثيرين من محبي التاريخ الذين سعوا إلى التعرف على المصحف، حيث يُنظر إليه ككتاب نادر في العالم. كان الكتاب حاضراً منذ البداية في التاريخ الأمريكي الحديث، وارتبط باسم أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة وكاتب إعلان استقلالها؛ توماس جفرسون، ما يعده كثير من المؤرخين دليلاً على أن المسلمين ليسوا دخلاء على المجتمع الأمريكي الحديث.

ويعد “مصحف جفرسون”، أو “نسخة توماس جفرسون المترجمة من القرآن الكريم”، أحد أهم مقتنيات مكتبة الكونغرس الأمريكية، وهو يتألف من مجلدين، ويُعرف تاريخياً بأنه الطبعة الثانية لترجمة المستشرق البريطاني جورج سيل، الصادرة في لندن عام 1764. وتعد النسخة المترجمة من القرآن الكريم التي اقتناها جفرسون من بين الكتب الأكثر مبيعاً في القرن الـ18، وهي ترجمة لمعاني القرآن، وليس ترجمة حرفية للآيات.

ويُقال إن الفيلسوف الفرنسي فولتير استند إليها في مقالاته عن الإسلام والنبي صلى الله عليه وسلم، فيما بقيت هي الترجمة الإنجليزية الوحيدة للقرآن حتى أواخر القرن الـ19. يقول المؤرخون إن توماس جفرسون، ثالث رؤساء الولايات المتحدة، اقتنى هذه النسخة المترجمة من المصحف حين كان طالب حقوق في الـ22 من عمره سنة 1765، أي قبل 11 عاماً من كتابته إعلان الاستقلال.

ورغم وجود مصحف جفرسون في مكتبة الكونغرس وعليه أحرف اسمه الأولى على إحدى الصفحات، ترجح دراسات أن هذه كانت النسخة الثانية التي اشتراها من لندن، بعد أن دمر حريق كتبه وأوراقه في العام 1770، حيث أعاد شراء مئات الكتب النادرة، ثم تبرع بمكتبته للحكومة الأمريكية في 1815، وكانت وقتها أكبر مكتبة خاصة في الولايات المتحدة، وحوت 6700 كتاب.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *