قتلى واشتباكات في شوارع بيروت بين أنصار حزب الله وحركة “أمل”

عدد المشاهدات: 211

قتل ستة لبنانيين على الأقل، وأصيب 16 آخرون، الخميس، في إطلاق نار استهدف مظاهرة مناهضة للمحقق العدلي بانفجار مرفأ بيروت، طارق بيطار، واشتباكات عنيفة بشوارع العاصمة. وتخلل المظاهرة، التي دعا لها أنصار حزب الله وحركة أمل، بمنطقة الطيونة، سماع دوي انفجار وإطلاق نار كثيف، قبل أن يتحول المشهد إلى اشتباكات مسلحة، وسط تحذيرات من الجيش بأن وحداته ستطلق النار على أي مسلح يتواجد على الطرقات. وأكدت وزارة الداخلية تسجيل مقتل ستة أشخاص، وإصابة 16 آخرين، وسط مشاهد لاشتباكات شملت استخدام قذائف مضادة للدروع.

واتهم ناشطون عناصر من حزب القوات اللبنانية المسيحي، بقيادة سمير جعجع، بإطلاق النار، فيما قال آخرون إن عناصر من حزب الله أطلقوا النار من أسلحة رشاشة كذلك، وتداولوا مشاهد لذلك، لم تتمكن “عربي21” من التحقق من صدقيتها على الفور، فيما أظهرت صور انتشار قوات من الجيش لضبط الأوضاع. ويثير المشهد مخاوف من تفجر الأوضاع في بلد يعيش على حافة الهاوية اقتصاديا، فضلا عن أزماته السياسية والاجتماعية العميقة.

 

ومن جانبه، دعا رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي الجميع إلى “الهدوء وعدم الانجرار وراء الفتنة لأي سبب كان”، وفق الوكالة الوطنية للإعلام، التي أكدت أنه تابع مع قائد الجيش جوزيف عون الإجراءات المتخذة لضبط الوضع في منطقة الطيونة. كما تواصل ميقاتي مع رئيس مجلس النواب نبيه بري للغاية ذاتها، وتابع مع وزيري الداخلية بسام مولوي والدفاع موريس سليم الوضع وطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن المركزي لبحث الوضع. وبالتزامن مع عودة الهدوء، أعلنت وكالة الأنباء الرسمية أن القضاء اللبناني كلف مخابرات الجيش بالتحقيق في أحداث الطيونة وتوقيف مطلقي النار.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.