سكان مصر الجديدة يرفضون توجيهات السيسي بالاستيلاء على حديقة الميريلاند

عدد المشاهدات: 187

أبدى سكان حي مصر الجديدة، رفضهم اقتطاع مساحات كبيرة من حديقة “الميريلاند”؛ لصالح إقامة مشاريع ومولات تجارية. وانتقد سكان الحي، عبر مواقع التواصل، إقدام الهيئة الهندسية التابعة للجيش المصري على تجريفها، وإزالة الأشجار والأرصفة من شارعي نهرو والأندلس في محيط الحديقة، وكذلك هدم مشتل مصر الجديدة بدعوى إنشاء شارع جديد.

وقالت “مبادرة تراث مصر الجديدة” عبر “فيسبوك”، إنه جرى استقطاع جزء من حديقة الميريلاند، وقطع الأشجار، وهدم منطقة الباتيناج التراثية من أجل إقامة نصب تذكاري، بعد استلام الموقع من جانب الهيئة الهندسية للقوات المسلحة. وأضافت تحت عنوان “ارفعوا أيديكم عن سكان وأشجار وتراث مصر الجديدة”، أنه يجري توسعة شارع نهرو إلى 5 حارات في كل اتجاه، ونزع كل الأشجار فيه، وإنشاء شارع جديد خلف حديقة الميريلاند، بالإضافة إلى هدم مشتل مصر الجديدة كلياً، وتحويل حديقة غرناطة إلى سنتر تجاري.

ودانت المبادرة هدم تراث المباني وقطع الأشجار في حديقة الميريلاند، بما يمثل مخالفة صارخة لقوانين البيئة، والتنسيق الحضاري. وأضافت:”إحنا بنحاول بكل جهدنا اننا نوقف الكارثة دي ولازم كل سكان حي مصر الجديدة يكون لهم دور وموقف في وقف الدمار ده عن الميريلاند ومنطقة غرناطة بالكامل”. وتابعت:”حديقة الميريلاند من أجمل وأحلى الأماكن التاريخية في مصر الجديدة وغير مسموح بتخريب تاريخنا  تراثنا اللي في ناس قبلنا تعبوا واجتهدوا عشان يخلقوا الجمال ده عندنا واحنا بنخلص عليه في يوم واحد!!!”.

وتقع حديقة الميريلاند على مساحة 50 فداناً، ويعود تاريخ إنشائها إلى عام 1949 في عهد الملك فاروق تحت اسم نادي سباق الخيل، وتضم الكثير من الأشجار المعمرة، فضلاً عن بحيرة مخصصة للمراكب الصغيرة، ومشتل لتشجير الحديقة، وبيع النباتات للجمهور، إلى جانب برجولات، ومشايات، وشلالات. وكان عبد الفتاح السيسي قد وجه الجهات المختصة بـ”تعظيم الاستفادة المالية من حديقتي الحيوان والأورمان التاريخيتين في محافظة الجيزة”، ما يعني تحويلهما إلى أماكن للمطاعم والمقاهي الحديثة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.