كشف أثري في تركيا يميط اللثام عن خبايا البحرية العثمانية

عدد المشاهدات: 200

تمكن فريق من خبراء الآثار الأتراك من اكتشاف موقع لسفينة عثمانية غارقة في بحر إيجه قبالة سواحل ولاية موغلا (جنوب غرب)، تحمل على متنها مصنوعات فنية مختلفة وتميط اللثام عن معلومات مهمة متعلقة بالبحرية العثمانية. وجرت أعمال التنقيب الأثري على عمق 3 أمتار في سواحل قضاء داتشا بولاية موغلا، وتم العثور على حطام سفينة عثمانية قديمة، وأثار ذلك فضول الأوساط العلمية وكثير من الآثاريين الأتراك والأجانب.

وتنفذ أعمال التنقيب في إطار مشروع يحمل اسم “الميراث الأزرق”، يتم تنفيذه برعاية رئاسة الجمهورية التركية ووزارة الثقافة والسياحة، ودعم علماء وآثاريين من معهد العلوم البحرية في جامعة “9 أيلول” التركية، بغرض إحصاء حطام السفن الموجودة في المياه الإقليمية التركية. ويواصل فريق البحث أبحاثه ودراساته في سواحل داتشا، برئاسة عضو الهيئة التدريسية في معهد العلوم البحرية بجامعة “9 أيلول” الأستاذ المساعد الدكتور هارون أوزداش. وقال الدكتور أوزداش إن حطام السفينة المكتشفة تعتبر مثيرة للاهتمام لا سيما أن اكتشافها جرى في مياه ضحلة بعمق 3 أمتار.

وأشار إلى أن بقاء الموجودات واللقى الأثرية محفوظة في حطام السفينة المكتشفة دليل على أن “الحياة مليئة بالمفاجآت”. وذكر أنهم كانوا يخططون لإجراء مجموعة من الدراسات على السفينة الغارقة وحطامها، وأنهم صادفوا مجموعة متنوعة وغنية للغاية من الاكتشافات أثناء عمليات التنقيب. ولفت إلى أنهم صادفوا أنواعًا مختلفة من الأدوات التي كانت تستخدم في المطابخ، في مقدمتها الخزف الصيني، والأباريق التونسية التي تحمل كتابات باللغة العربية، والسيراميك التركي، إضافة إلى مجموعة من الميداليات الإيطالية. وكان اكتشاف هذه الأجزاء على قدر عالٍ من الأهمية، لأنه يوفر بيانات مهمة عن نوعية السفينة ويميط اللثام عن معلومات متعلقة بتاريخ البحرية العثمانية.

المصدر/ الأناضول

 

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.