اجتماع مصري قطري بالقاهرة لبحث سبل تعزيز العلاقات

عدد المشاهدات: 392

عقدت لجنة المتابعة المصرية القطرية، الثلاثاء، اجتماعا بالقاهرة استعرض عددا من الملفات وبحث سبل تعزيز العلاقات. وقالت وزارة الخارجية المصرية، في بيان نشرته عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، الثلاثاء، “ترأس الجانب المصري السفير ياسر عثمان، مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية، فيما ترأس الجانب القطري السفير علي بن فهد الهاجري، المبعوث الخاص لوزير الخارجية للشؤون الإقليمية”. وجرى خلال الاجتماع “استعراض الملفات المُدرجة (لم تحددها) على جدول أعمال اللجنة، فضلًا عن سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين خلال المرحلة المُقبلة”، بحسب البيان. ولم يصدر عن الخارجية القطرية بيان بشأن الاجتماع حتى الساعة 16:50 (ت.غ).

وفي 5 كانون الثاني/يناير الماضي، صدر بيان عن القمة الخليجية 41 بمدينة العلا شمال غربي السعودية، يعلن نهاية أزمة حادة اندلعت منتصف 2017، بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر. وفي 23 شباط/فبراير الماضي، عقدت اللجنة اجتماعها الأول في الكويت لأول مرة منذ “بيان العلا”، لوضع آليات وإجراءات المرحلة المستقبلية، ثم أعلنت القاهرة في 26 حزيران/يونيو الماضي، التئام لقائها الثالث في الدوحة، دون تفاصيل أكثر.

وشهدت العلاقات المصرية القطرية خطوات إيجابية في طريق عودتها، بعد توقيع “بيان العلا”. وفي 23 حزيران/يونيو الماضي، قررت مصر تعيين عمرو الشربيني، سفيرا فوق العادة لدى قطر، وتلاه بنحو شهر قرار من الدوحة بتعيين سالم بن مبارك بن شافي، سفيرا فوق العادة مفوضا أيضا لدى القاهرة.

وفي 28 آب/أغسطس الجاري، التقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، بعبد الفتاح السيسي، على هامش مشاركتهما في قمة عراقية دولية، وذلك في أول لقاء بينهما منذ أزمة صيف 2017. وأكدت الرئاسة المصرية، آنذاك في بيان أنه “تم التوافق على استمرار الخطوات المتبادلة بهدف استئناف مختلف آليات التعاون الثنائي، اتساقاً مع ما يشهده مسار العلاقات المصرية القطرية من تقدم في هذا الإطار”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.