نظام السيسي يواصل هدم المواقع والمعالم التراثية

عدد المشاهدات: 195

أثار تعامل نظام السيسي مع المواقع الأثرية حالة من الغضب لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد كتابة محافظة الأقصر مشهد النهاية لقصر توفيق باشا أندراوس المطل على نهر النيل بمدينة الأقصر. أنشأ توفيق باشا أندراوس القصر عام 1897، وهو واحد من مجموعة القصور ذات القيمة التاريخية النادرة.

يذكر أن وزارة الأثار محت خلال فترة قليلة عدد من المواقع الأثرية التاريخية أهمها، ضريح ال طابا طابا. الاثر الوحيد من العصر الاخشيدي، وقناطر ابن طولون وهي مجرى عيون يبدأ من منطقة بئر أم السلطان في حي البساتين وينتهي عند جامع سيدي عقبة. وأنشأها ابن طولون في القرن التاسع الميلادي، لإيصال المياه من بركة الحبش إلى سكان المدافن، وطابية تعود إلي العصر الفاطمي في أسوان، ختاما بعملية هدم قصر توفيق اندراوس.

رغم أن القانون يحظر هدم العقارات الأثرية أو تجديدها أو تغيير معالمها أو نزع ملكيتها، إلا أن عدد من المشروعات والكباري الجديدة التي يخطط لها السيسي تتجاوز نصوص القانون وتثير المخاوف بشأن اختفاء الوجه التاريخي للقاهرة، والتي يصل عمرها لأكثر من ألف عام.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.