تبرأ منها..مسؤول لبناني يكشف حقيقة “الدكتوراه الفخرية” التي مُنحت لمحمد رمضان

عدد المشاهدات: 204

أثار خبر حصول الفنان المصري محمد رمضان على شهادة دكتوراه فخرية ولقب سفير الشباب من وزارة الثقافة اللبنانية الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تساءل كثيرون حول أحقيته في هذا “التكريم”، وهو ما دفع مسؤولين لبنانيين لتوضيح حقيقة ذلك.

ورد وزير الثقافة اللبناني ونقيب محترفي الموسيقى والغناء خرجا على اللغط الحاصل، بعدما أعلن رمضان عن منحه الدكتوراه الفخرية من وزارة الثقافة اللبنانية. إذ قال وزير الثقافة اللبناني عباس مرتضى، في تصريح لقناة الحرة إن النسخة الجديدة من مهرجان “أفضل” هي التي منحت هذا اللقب لرمضان، مؤكداً أنه لم يحضر هذا التكريم. وأضاف: “هذا المهرجان كان برعاية وزارة الثقافة وبحضور ممثل عني، ليس أكثر”. ورغم توقيعه أسفل الشهادة، نفى نقيب نقابة محترفي الموسيقى والغناء في لبنان فريد بوسعيد، في حديث لموقع “الحرة”، منح أي لقب أو شهادة دكتوراه فخرية لرمضان.

كان محمد رمضان قد أعلن، الخميس 26 أغسطس/آب 2021، أن وزير الثقافة ونقيب الموسيقيين ونقيب الممثلين اللبنانيين منحوه “الدكتوراه الفخرية في التمثيل والأداء الغنائي”، فيما منحه المركز الثقافي الألماني في لبنان لقب “سفير الشباب العربي”. قال بوسعيد: “أنا حضرت مهرجان أفضل شخصياً، لكن لم يصدر عن نقابتنا أي من هذه الشهادات”. بدوره، نفى أمين سر نقابة محترفي الموسيقى والغناء في لبنان، نقولا نخلة، منح النقابة لقب “سفير الشباب العربي” لرمضان، قائلاً: “هذا الخبر عار من الصحة”. كما شدد نخلة على أن النقابة “لا تمنح دكتوراه فخرية، وإنما بطاقة فخرية أو عضوية شرف للأشخاص الداعمين للنقابة، أو حتى لبعض العاملين في المجال الفني الذين لا يمكنهم الانتساب إلى النقابة”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.