تبون عن وساطة الجزائر في أزمة سد النهضة: لاقت تفاعلاً إيجابياً من الجميع

عدد المشاهدات: 263

كشف الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، أمس الأحد، عن “مبادرة جزائرية مئة بالمئة” بخصوص أزمة سد النهضة الإثيوبي، مؤكداً أنها لاقت “تجاوباً كبيراً” من الدول المعنية. الرئيس تبون أبدى ثقته في نجاح مبادرة الجزائر، إذ قال لوسائل إعلام محلية إن المبادرة الجزائرية لحل أزمة سد النهضة هي جزائرية خالصة لم تملِها عليهم أية جهة. وأضاف: “تكلمت مع رئيسة إثيوبيا ورئيس وزرائها قبل زيارة وزير خارجيتنا إلى هذا البلد، أؤكد أننا وقفنا على ردود فعل إيجابية من الدول الثلاث إثيوبيا والسودان ومصر”.

كما أشار الرئيس الجزائري إلى أن مجلس الأمن الدولي لم يفصل في القضية بل أعادها إلى الاتحاد الأفريقي، وأضاف قائلاً: “نحن واثقون من نجاح الوساطة الجزائرية، لا بد من تحكيم العقل والمنطق حتى تنعم إفريقيا بالاستقرار وتعود للمحافل الدولية”. وأكد تبون أن “الوساطة الجزائرية في ملف سد النهضة لن تتوقف إلى أن يحل”، مشيراً إلى أنه “ليس لدينا في القضية لا ناقة ولا جمل إلا المسعى في تقريب وجهات النظر”.

مبادرة الجزائر 

يأتي هذا بعد أن كشفت وزيرة الخارجية السودانية مريم المهدي، التي التقت في وقت سابق وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، أن هناك مبادرة جزائرية تدعو إلى عقد لقاء مباشر بين أطراف أزمة السد لحل الخلافات، مؤكدةً أن بلادها ترحب بها، وفق بيان لمجلس السيادة.

في حين قال لعمامرة، خلال المؤتمر، إن علاقات أطراف السد، مصر وإثيوبيا والسودان، “تمر بمرحلة دقيقة”. وأضاف أنه “من الأهمية الوصول لحلول مُرضية لكل طرف، ما له من حقوق، وما يجب أن يتخذ من واجبات” أكد كذلك أن الجزائر “مهتمة بقضية السد، وحريصة على ألا تُعرَّض العلاقات العربية والإفريقية لمخاطر نحن في غنى عنها”. وأوضح لعمامرة أنه استمع من أطراف السد إلى “معلومات وتطلعات”. في حين أشار إلى رغبة بلاده “في توافر الشروط والمناخ لأن تكون جزءاً من الحل في الملفات الوجودية التي تهم الأشقاء”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.