جامعات مصر تعد قائمة بأسماء الموظفين المنتمين “للإخوان” تمهيدا لفصلهم

عدد المشاهدات: 558

كلف المجلس الأعلى للجامعات المصرية رؤساء الجامعات بإعداد قوائم للموظفين الذين سيتم فصلهم تطبيقاً لتعديل قانوني أقره البرلمان مؤخراً، يستهدف المنتمين لجماعة “الإخوان المسلمين”،جاء ذلك في بيان أصدره المجلس عقب اجتماع عقده خلال الأسبوع الجاري، وفق ما ذكرت صحيفة “اليوم السابع” المصرية 2021.

وأوضح البيان أن المجلس كلف رؤساء الجامعات الحكومية والخاصة باتخاذ ما يلزم لإعداد “قوائم بأسماء العاملين المنتمين إلى قوائم الإرهابيين، أو الذين ينتمون إلى جماعات أو تنظيمات إرهابية، مثل الإخوان المسلمين، ويسعون بشتى الطرق لإعاقة الجامعة عن تقديم رسالتها التعليمية، وذلك بهدف التخلص منهم عن طريق فصلهم بغير الطريق التأديبي”. كما أوضح البيان أن تحرك المجلس الأعلى للجامعات في هذا الصدد يأتي كخطوة استباقية لحين البدء رسمياً في العمل بالتعديل القانوني.

يذكر أنه في 12 يوليو/تموز الجاري، وافق مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان) نهائياً على تعديل قانوني حدد حالات يجوز فيها فصل الموظف بغير الطريق التأديبي، والتي يأتي أبرزها “إدراج الموظف على قائمة الإرهابيين”، و”إخلال الموظف بواجباته الوظيفية بما من شأنه الإضرار الجسيم بمرفق عام بالدولة أو بمصالحها الاقتصادية”. وللعمل بالتعديل رسمياً، يتوجب مصادقة رئيس البلاد عليه، ونشره في الجريدة الرسمية.

القرار يستهدف الإخوان المسلمين

ويرى مراقبون أن التعديل التشريعي يستهدف فصل الموظفين المنتمين إلى جماعة “الإخوان المسلمين” من الجهاز الإداري للدولة، والذي يضم أكثر من 7 ملايين شخص.يذكر أنه منذ أواخر عام 2013، تصنف مصر “الإخوان المسلمين” كـ”جماعة إرهابية محظورة”، ويقبع أغلب كوادرها وقياداتها ومنهم المرشد العام محمد بديع، في السجن على ذمة أحكام مرتبطة بـ”الإرهاب والتحريض”، وهي تهم عادة ما نفت صحتها الجماعة.

وبينما انتقد نشطاء وحقوقيون التعديل القانوني، حيث وصفوه بـ”التمييزي”، قال نواب مؤيدون له إن هدفه إبعاد الموظف أو العامل الذي يمثل خطورة على بيئة العمل دون المساس بحقه في ضمان اللجوء للقضاء وحقه في المعاش. وتواجه القاهرة انتقادات دولية بشأن تقييد الحريات وتوقيف معارضين، غير أنها تؤكد مراراً حرصها على الالتزام بالقانون ومبادئ حقوق الإنسان.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.