إثيوبيا تعلن اكتمال الملء الثاني لسد النهضة دون اتفاق مع مصر والسودان!

عدد المشاهدات: 377

أعلنت إثيوبيا اليوم الإثنين عن اكتمال الملء الثاني لسد النهضة الذي قد يتسبب بأزمة دبلوماسية بين أديس أبابا من جهة، ومصر والسودان من جهة أخرى. وبحسب وسائل الإعلام الإثيوبية فقد اكتمل الملء الثاني لسد النهضة في غضون دقائق” ونشر بعض لقطات تصور ملء السد. وقال وزير الري الإثيوبي، سيليشي بيكلي، في تغريدة على حسابه في تويتر: “تم الانتهاء من التعبئة الثانية لسد النهضة وتجاوز الماء قمة السد”، مضيفاً أن “التعبئة الثانية تعني الحصول على كمية المياه اللازمة لتشغيل توربينين”.

يأتي الملء الثاني لسد النهضة على الرغم من عدم توصل مصر والسودان وإثيوبيا إلى اتفاق، وفشل المباحثات الطويلة بين البلدان الثلاثة، ومن شأن الإعلان الإثيوبي عن الملء الثاني للسد أن يعمق خلافات أديس أبابا مع القاهرة والخرطوم.

كان عضو فريق التفاوض الإثيوبي جيديون أسفاو، قال في مقابلة مع وكالة أنباء بلاده الرسمية، إن المرحلة الثانية لملء السد تمثل “حدثاً تاريخياً لإثيوبيا لتوليد الطاقة، والتخفيف من فقر الطاقة في البلاد”. لم يقدم المسؤول الإثيوبي تفاصيل بشأن كمية المياه التي سيحتجزها خزان السد خلال الملء الثاني.

لكن خبير الموارد المائية وأستاذ الجيولوجيا بجامعة القاهرة عباس شراقي قال، في تصريحات إعلامية سابقة، إن الجانب الإثيوبي نجح في الانتهاء من تعلية الممر الأوسط لسد النهضة بارتفاع 4 أمتار إضافية؛ ما يمكنه من تخزين حوالي 6 مليارات متر مكعب من المياه، خلال يوليو/تموز الجاري.

أضاف شراقي أنه مع الاستمرار في تعلية الممر الأوسط إلى 30 متراً كما هو مقرر، يمكن للإثيوبيين خلال أغسطس/آب استكمال المتبقي من الحصة المراد تخزينها وهي 13.5 مليار متر مكعب. وكانت إثيوبيا قد أخطرت في 5 يوليو/تموز الماضي دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، ببدء عملية ملء ثانٍ للسد بالمياه، دون التوصل إلى اتفاق ثلاثي، وهو ما رفضته القاهرة والخرطوم، باعتباره إجراءً أحادي الجانب.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.