عصام حجي يحذر: مصر ستتعرض لأكبر عجز مائي منذ تاريخها بسبب سد النهضة

عدد المشاهدات: 147

حذّر عالم الفضاء المصري “عصام حجي” من الآثار السلبية الكبيرة التي ستنتج عن الملء الثاني لـ”سد النهضة” الإثيوبي على مصر والسودان، مؤكدا أن هذا الإجراء الأحادي من إثيوبيا سيتسبب في عجز مائي لمصر بحجم 31 مليار متر مكعب، وهو ما يعادل 40% من ميزانيتها المائية المفترضة، وهو أكبر عجز مائي معروف لدولة في التاريخ.

وأوضح “حجي”، في تصريحات لقناة “الجزيرة” القطرية، الخميس، أن الملء الثاني لسد النهضة سيسبب أزمة كبيرة لمصر قد تؤثر نتائجها على ملايين المصريين، تتمثل في نزوحهم بأعداد كبيرة. وأكد أن عملية الملء الثاني لـ”سد النهضة” لها آثار مدمرة في اتجاه مجرى النهر الممتد إلى السودان ومصر. وتابع أن العجز المائي المتوقع سيؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة عن طريق تقليل الأراضي الصالحة للزراعة في مصر بنسبة 72% كما سيصل معدل البطالة إلى 25%.

وأضاف “حجي” أن “قضية نهر النيل تماثل أزمة إزالة الغابات نتيجة الحرائق في غابات الأمازون المطيرة التي يطلق عليها الجهاز التنفسي للأرض، وتعد دمارًا لا يوصف، ليس للأمازون فحسب، بل للكوكب بأكمله”. وأكد أن مجلس الأمن مطالب بالتعامل مع أزمة “سد النهضة” من هذا المنظور لأن أثاره البيئية والسياسية والاقتصادية مدمرة على جميع دول حوض النيل.

وتوقع “حجي” أن تصل الخسائر الاقتصادية في القطاع الزراعي المصري إلى نسبة 51 مليار دولار وستؤدي لحدوث خسائر في الناتج المحلي. وكانت دراسة أجرتها امعة جنوب كاليفورنيا، بالتعاون مع جامعة كورنيل، ووكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” قد حذرت، في منتصف يونيو/حزيران الماضي، من تداعيات الملء الثاني لـ”سد النهضة”.

وأشرف “حجي” على هذه الدراسة، ونشرتها مجلة الأبحاث البيئية البريطانية العريقة (Environmental Research Letters)  المعروفة كمرجعية في تحكيم الأبحاث العلمية، بشكل حيادي تام في القضايا البيئية الكبرى. ووفق “حجي”، فإن مصر تستطيع تخطي تلك الأزمة المائية، ولكن بثمن باهظ من مخزونها المائي الاحتياطي، ليجعلها أكثر هشاشة أمام المزيد من الأزمات المائية والبيئية التي تلوح في الأفق القريب.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.