السلطان النائم

عدد المشاهدات: 348

تامر المغازي يكتب: الغباء السياسي(1) – حزب غد الثورة

بقلم/ تامر المغازي

صحفي وعضو الهيئة العليا لحزب غد الثورة .. هولندا

إن كنت تدري فتلك مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبة أعظم، أرسل احد الخلفاء رسالة مع عدد من قادة جيشه إلى والي مصر وكانت الرسالة مختومة بختم الخليفة ومغلقة وفي الطريق شك هؤلاء القادة بمضمون الرسالة فقاموا بفتحها ، فإذا بها طلب من الخليفة إلى والي مصر بإلقاء القبض على هؤلاء القادة فور وصولهم وإعدامهم .وهنا بقى هؤلاء القادة في حيرة من أمرهم فهم مثال الامانة والإخلاص والشجاعة فكيف يصدر هكذا أمر من الخليفة بحقهم ، فكتبوا إلى الخليفة رسالة توضح شكهم وأرفقوها برسالة الخليفة التي فيها ختمه ،وكتبوا فيها حكمتهم التي بين أيدينا، إن كنت تدري فتلك مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبة أعظم.
أي إن هذا الأمر إن صدر بعلمك فمعناه وجود عدد من الأشخاص الذين يأتمر الخليفة بأمرهم أو يخاف سطوتهم وتلك مصيبة ، وإذا صدر هذا الأمر بدون علم الخليفة فمعناه إن هناك عدد من الأشخاص يستطيعون إن يصدروا الأوامر ويختموا بختم الخليفة دون إن يتمكن من ردعهم وهنا تكون المصيبة أعظم (يعني البساط بينسحب من تحت قدميك لصالح المنتفعين وهم سيكونوا سبب لهدم العرش ) لكل شخص يملك تجمع وظائفي يجب ان يعلم كل ما يحدث في هذا الكيان او البيت ( بيت الكل ) وليس بيت عدد من الكاذبين المنافقين الشياطين في هيئة ملائكة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.