وزير الرى: نستعد لصدمة مائية منذ 5 سنوات جراء سد النهضة

عدد المشاهدات: 214

أكد وزير الري المصري “محمد عبدالعاطي” استعداد بلاده للتعامل مع صدمة مائية منذ 5 سنوات، عبر مشروعات مختلفة لتقليل فواقد المياه وتعظيم كفاءة استخدامها. واستعرض “عبدالعاطي”، خطة الدولة لتنفيذ تبطين الترع على مستوى الجمهورية، وتبطين المساقي داخل الأراضي الزراعية، وتعميم الري بالتنقيط بدلًا من الري بالغمر، والري الذكي الذي سيتم تطبيقه داخل المساحات الصغيرة.

وأوضح أن هذه التقنية تعتمد على قياس نسبة الرطوبة في الأرض، وتُظهِر للفلاح حاجة الأرض للري إذا كانت جافة أو عدم الحاجة للري إذا كانت بها مياه زائدة، لافتًا إلى منح كل فلاح مجسًا لاستخدامه في هذه التقنية. وأضاف خلال لقائه ببرنامج “حديث القاهرة” على شاشة “القاهرة والناس”، أن المياه التي يستخدمها الفلاح في الري تنزل في المصارف، وتتم إعادتها مرة أخرى بشبكة الري، ويتم خلطها ويعاد استخدامها.

وأفاد بأن هناك مليوني فدان في شمال الدلتا لا يمكن استخدام الري الحديث لها، لكن سيتم إجراء تبطين للمساقي، معتبرًا كل هذه الجهود بأنها ثورة في إدارة المياه في مصر. وعلى مدار سنوات، تتعثر المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا، حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وسط تلاسن دبلوماسي وتهديدات بالحرب، وفشل الوساطات الأفريقية والأمريكية لحل الأزمة.

وتصر إثيوبيا على تنفيذ ملء ثانٍ للسد بالمياه، في يوليو/تموز وأغسطس/آب المقبلين، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مع دولتي المصب، السودان ومصر. وتتمسك القاهرة والخرطوم بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي، للحفاظ على سلامة منشآتهما المائية، ولضمان استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.