الادعاء الإيطالي يطلب إحالة 4 ضباط مصريين للمحاكمة في قضية ريجيني

عدد المشاهدات: 269

طالب الادعاء الإيطالي من أحد القضاة، الثلاثاء، إحالة أربعة أعضاء كبار بالأجهزة الأمنية المصرية للمحاكمة للاشتباه في دورهم في اختفاء ومقتل ريجيني والذي تم العثور على جثته بعد أسبوع تقريبا من اختفاءه، وأظهر فحص الطب الشرعي أنه تعرض للتعذيب قبل موته، وتنفي الشرطة والمسؤولون المصريون الضلوع في الأمر بأي شكل.

وعمل ممثلو ادعاء من إيطاليا ومصر معا في التحقيق، لكن الجانبين اختلفا فيما بعد، وتوصل كل منهما إلى نتائج مختلفة تماما عن الآخر. واتهم ممثلو الادعاء في روما، أربعة مسؤولين مصريين باختطاف ريجيني، وإلحاق “أذى جسيم” به، بالإضافة إلى توجيه اتهام إلى أحدهم، وهو الرائد مجدي شريف، من المخابرات العامة، “بالتخطيط لارتكاب قتل عمد”.

وبحسب الادعاء الإيطالي فأن لديه أدلة على أن الضابط مجدي شريف كلف مخبرين بمراقبة ريحينى، وإلقاء القبض عليه في نهاية الأمر، وتقول عريضة الاتهام إن شريف ومسؤولين مصريين آخرين، لم تكشف عنهم، عذبوا الطالب الإيطالي لعدة أيام، ما تسبب له في أذى بدني جسيم.

وقال الادعاء، استنادا إلى تقرير تشريح الجثة، إن أسنان ريجيني كانت مكسورة، وأصيب بعدة كسور في الكتفين،، والمعصم، واليدين، والقدمين. وفي نهاية الأمر لفظ أنفاسه الأخيرة بضربة على عنقه، ويقول ممثلو الادعاء إنهم تواصلوا مع شهود جدد في الأسابيع الأخيرة، وقال اثنان إنهما شاهدا ريجيني أثناء استجوابه، وقال ثالث إن لديه معلومات عن اتصالات بين رئيس نقابة عمالية وقوات الأمن فيما يتعلق بريجيني.

وكانت مصر قد أغلقت رسمياً تحقيقها في وفاة ريجيني، في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، رافضة النتائج التي توصل إليها المدعون الإيطاليون؛ في حين أنّ لائحة الاتهام الصادرة عن المدعي العام في روما في 10 ديسمبر/ كانون الأول 2020 تحدّد أربعة من كبار المسؤولين، ورفضت مصر تسليمهم.

 

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.