وزيرا خارجية مصر والبحرين يبحثان إعادة إعمار قطاع غزة

عدد المشاهدات: 289

بحث وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، يوم السبت، مع نظيره المصري سامح شكري جهود إعادة إعمار قطاع غزة الذي تعرض لعدوان إسرائيلي مدمر، خلال الأيام الماضية، وسبل إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط. وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان نشرته عبر حسابها في “فيسبوك”، إن شكري تلقى اتصالاً هاتفياً صباح اليوم من نظيره البحريني، ناقشا خلاله آخر تطورات الساحة الفلسطينية. وخلال الاتصال أكد الجانبان أهمية مواصلة التنسيق بينهما بشأن مستجدات الشأن الفلسطيني، بما في ذلك جهود إعادة إعمار قطاع غزة.

كما أكد الجانبان “أهمية الدفع قُدماً بشكل عاجل بمسار التسوية السياسية بين الفلسطينيين ودولة الاحتلال، وإعادة إحياء عملية السلام”، حسب البيان.ويوم الأربعاء الماضي، ناقش الوزيران في اتصال هاتفي تطورات الوضع في فلسطين، والجهود التي كانت مصر تبذلها لوقف العدوان، والتي أكد الزياني تأييد بلاده لها.

وتوقفت مفاوضات السلام بين الفلسطينيين ودولة الاحتلال منذ أبريل 2014؛ بسبب رفض الجانب الإسرائيلي إطلاق سراح معتقلين قدامى، ووقف عمليات الاستيطان. وأمس الجمعة، قال وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، في مقابلة مع فضائية “كان” العبرية الرسمية: إن “إعادة إعمار قطاع غزة مرهون بتسوية قضية الجنود الإسرائيليين الأسرى في القطاع”.

وتحتفظ حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بـ4 إسرائيليين بينهم جنديان، منذ العدوان الأخير على القطاع عام 2014، ولم تفصح عن مصيرهما حتى الآن، في حين دخل اثنان آخران إلى غزة في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية. وبعد 11 يوماً من القصف المتبادل بين المقاومة وجيش الاحتلال، توصل الطرفان إلى وقف غير مشروط للقتال، بناء على مقترح مصري، ودخل قرار وقف العمليات فجر يوم الجمعة.وألحق العدوان الإسرائيلي دماراً هائلاً بالمساكن والبنية التحتية والمقار الحكومية والصحية بقطاع غزة، فضلاً عن 245 شهيداً، بينهم 69 طفلاً و40 سيدة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.