9 أجزاء من الجسم تكشف عن تقدمنا في العمر أكثر من غيرها

عدد المشاهدات: 231
شرت مجلة “ذا هيلثي” الأمريكية تقريرا تحدثت فيه عن الأجزاء الأولى في الجسم التي تظهر عليها علامات التقدم في العمر، حيث تبدأ هذه الأجزاء في تغيير لونها وملمسها في أقرب وقت، علما وأن هناك طرقا لإبطاء علامات الشيخوخة. قالت المجلّة في تقريرها إن العلاجات المضادة للشيخوخة عادة ما تستهدف الوجه حيث تزداد احتمالية ظهور علامات الشيخوخة، مثل التجاعيد والخطوط الدقيقة والهالات السوداء. مع ذلك، هناك أجزاء من الجسم، بالإضافة إلى الوجه، قد تكشف عن تقدّمك في العمر أولا. فيما يلي أسرار مكافحة الشيخوخة التي يمكن أن تضيف سنوات إلى عمرك الحقيقي.

الأيدي
صرّحت طبيبة الأمراض الجلدية المعتمدة من مجلس الإدارة، كالي بابانتونيو، أن الأيدي تعدّ أولى أجزاء الجسم التي ستلاحظ ظهور علامات تقدم العمر عليها، خاصة عند النساء. ووضّحت بابانتونيو أن “التغيرات الهرمونية من شأنها أن تؤدي إلى فقدان مرونة وحجم الجلد على الجزء الخارجي من أيدينا، وتجعل هذه التغييرات الأوردة بارزة للغاية”. بالإضافة إلى ذلك، نادرا ما نغطّي أيدينا مما يزيد من تشكّل بقع الشيخوخة بسبب التعرض لأشعة الشمس. وفي هذا الصدد، قالت إيفي لي، طبيبة الأمراض الجلدية المعتمدة في باسادينا، كاليفورنيا، إن وضع واقي الشمس على يديك أو ارتداء قفازات أثناء القيادة يمكن أن يحجب الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

الأعين
ذكرت الدكتورة بابانتونيو أن “الجلد حول أعيننا أرق، حيث تتشكّل التجاعيد بسبب العادات المتكررة، مثل التحديق والابتسام وضرر الشمس”. ولا ينبغي عليك وضع مستحضرات الوقاية من الشمس بالقرب من منطقة العينين. في المقابل، يوفّر ارتداء النظارات الشمسية حماية مزدوجة، إذ تحجب الأشعة فوق البنفسجية وتقلل من حاجتنا إلى التحديق.

الشفاه
أشارت الدكتورة بابانتونيو إلى أنه غالبا ما تظهر الخطوط الدقيقة حول شفتيك بعد ظهور الخطوط حول عينيك وعلى جبهتك، علما وأن أضرار أشعة الشمس وعادات الشرب من الشفاطة أو زجاجات المياه قد تزيد من نسبة ظهور هذه التجاعيد.

الجبين
علاوة على ذلك، صرّحت الدكتورة بابانتونيو أنه نظرا لأننا عادة ما نجعّد جبيننا للتعبير، فمن المحتمل أن يكون هذا الجزء من وجهك هو من أولى المناطق التي تظهر عليها التجاعيد. وتعمل المنتجات التي تحتوي على الريتينول على زيادة الكولاجين لتقليل التجاعيد، بالإضافة إلى تقشير الجلد الميت لجعل بشرتك تبدو أكثر إشراقًا ونعومة.

الرقبة
بغض النظر عن مدى حرصك على حماية وجهك من التجاعيد، فقد تنسى وضع مستحضر الوقاية من الشمس على رقبتك. ويمكن أن يؤدي وضع واق من الشمس على بشرتك المكشوفة كل يوم إلى منع أضرار أشعة الشمس، على الرغم من أنه لن يمنع جميع علامات الشيخوخة.

في هذا السياق، قالت الدكتورة بابانتونيو: ” يعدّ ‘عنق الديك الرومي’ المصطلح المستخدم لوصف ترهل الجلد الذي يحدث مع تقدمنا في العمر في منطقة أسفل الذقن وأعلى العنق، وهو في الواقع مزيج من فقدان الحجم وترهل الجلد”. وأضافت بابانتونيو أنه إذا كان الجلد المترهل يزعجك، فينبغي عليك استشارة طبيب الأمراض الجلدية بشأن علاج الألتراثيرابي، وهو علاج غير جراحي يستخدم الموجات فوق الصوتية لشد الجلد، كما تشمل الخيارات الأخرى حقن توكسين البوتولينوم والكريمات الموضعية المضادة للشيخوخة التي تحتوي على مكونات مثل الريتينول ومضادات الأكسدة والببتيدات.

الصدر
أضافت المجلّة أن خطوط العنق العميقة تجعل المنطقة المكشوفة من صدرك أكثر عرضة لتلف الأشعة فوق البنفسجية. وأشارت الدكتورة لي إلى أنك من الممكن أن تلاحظ ظهور الأوعية الدموية وبقع الشمس وتغير لون البشرة. لذلك، إذا كنت لا ترغب في ارتداء قميص يغطي رقبتك، فلا بدّ ضع واقٍ من الشمس بدرجة حماية 30 على الأقل يحتوي على ثاني أكسيد التيتانيوم أو ثاني أكسيد الزنك على صدرك أثناء الاستعداد للخروج، قبل ارتداء ملابسك حتى يجف الكريم دون الالتصاق بملابسك.

الركبتان
عادة ما يبدأ الجلد على ركبتيك بالترهل أولا، إذ أوضحت الدكتورة لي: “لديك الكثير من البروز العظمي والأوتار والأربطة. في المقابل، لا توجد دهون وعضلات، بالتالي، ليس لديك الكثير من الكتل لملء الجلد في منطقة الركبة، التي تعدّ المكان الذي قد تلاحظ فيه التجاويف والارتخاء”. في الحقيقة، يساعد حمض الساليسيليك واليوريا الموجودة في منتجات العناية بالبشرة، على ترطيب وتفتيح وتنعيم بشرتك.

المرفقان
على غرار ركبتيك، يتكوّن مرفقاك في الغالب من العظام، دون أيّة دهون أو عضلات. علاوة على ذلك، يميل الناس إلى الاتكاء على مرفقيهم، مما يزيد من الضغط على تلك المنطقة. في المقابل، يمكن أن يساعد استخدام مرطب يحتوي على حمض الساليسيليك أو اليوريا إلى تجديد جلد المرفقين.

الشعر

يلاحظ معظم الناس ظهور الشعر الرمادي لأوّل مرّة خلال منتصف العمر حيث تتوقف أجسامهم عن إنتاج الخلايا الصبغية. مع ذلك، قد يظهر الشيب عند البعض قبل سن الثلاثين، وهو ما يعرف بالشيب المبكر، الذي يُعتبر أمرا وراثيا. يعتقد أطباء الأمراض الجلدية أنه بحلول سن الخمسين، سيكون لدى نصف السكان 50 بالمئة على الأقل من الشعر الرمادي. مع ذلك، وجدت دراسة استقصائية عالمية نُشرت في المجلة البريطانية للأمراض الجلدية، أن هذه النسبة كانت أقل في الواقع. فبحلول سن الخمسين، يصاب ما بين ستة إلى 23 بالمئة فقط من الأشخاص بالشيب الذي يغطي نصف شعرهم.

قد لا تكون هناك طريقة لتأخير أو منع نمو الشعر الرمادي. في المقابل، وقع الربط بين تناول فيتامين ب والشيب المبكر. وتشير دراسة نشرت سنة 2017 في المجلة الدولية لعلم الشعر إلى أن السبب الشائع للشعر الرمادي المبكر يتمثل في نقص فيتامين ب 12. لاحظ الباحثون أن هذه النواقص تحدث غالبا جنبًا إلى جنب مع نقص حمض الفوليك والبيوتين بين الأشخاص الذين تحوّل شعرهم إلى اللون الرمادي في وقت أبكر من المتوقع، كما تظهر بعض البيانات أيضًا أن تراكم بيروكسيد الهيدروجين في الشعر وتلف الجذور الحرة يساهم في ظهور الشعر الرمادي.

المصدر/ عربي 21
التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.