أمريكا تتهم أردوغان بـ”معاداة السامية” لموقفه من الاحتلال

عدد المشاهدات: 249

أدانت واشنطن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ضد الاحتلال الإسرائيلي الذي ينفذ جرائم حرب وقتل للأطفال والنساء في غزة، وقمع وانتهاكات وجرائم في القدس والضفة، متهمة إياه رغم كل ذلك بـ”معاداة السامية”. لطالما ربطت واشنطن وتل أبيب بين انتقادات الاحتلال الإسرائيلي ومعاداة السامية، وسط انتقادات حقوقية ودولية لهذا الأمر، ومطالبات بالفصل بينهما. وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، الأربعاء: “الولايات المتحدة تدين بشدة تصريحات الرئيس أردوغان الأخيرة المعادية للسامية على الشعب اليهودي، وهذه التصريحات مثيرة للاشمئزاز”.

وأضاف: “ندعو الرئيس أردوغان والقادة الأتراك إلى الامتناع عن التصريحات التي قد تؤدي إلى مزيد من العنف. وندعو تركيا إلى الانضمام إلى الولايات المتحدة في الجهود المبذولة لإنهاء الصراع”.وسبق أن اعلنت واشنطن انحيازها للاحتلال الإسرائيلي مدعية أنه من حقه “الدفاع عن نفسه” في مواجهته للمقاومة في غزة. وتابع المتحدث الأمريكي: “اللغة المناهضة للسامية لا محل لها في أي مكان”، في حين لم يذكر عن أي تصريحات يدور الحديث عنه.

وهاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الاثنين، الاحتلال الإسرائيلي، ووصف قادته بأنهم “قتلة، لدرجة سفكهم دماء شيوخ وأطفال ونساء”، مضيفا أنه “هؤلاء لا يشبههم أحد”. وأوضح أن “ساسة إسرائيل يفتخرون بالقتل، وما يحصل عمليات إرهابية تنتهك حقوق الإنسان”، مضيفا أن “علينا أن لا نبقى صامتين، ودائما ما يشهد شهر رمضان هجمات على الأبرياء في الأماكن المقدسة”. وتابع: “منذ النكبة عام 1948 هناك قتل من طرف واحد وهذا الإجرام مستمر، وإسرائيل تنتهك القوانين الدولية وهناك الكثير من الأبرياء الذين تم قتلهم”.

 

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.