منظمة حقوقية توثق حملة اعتقالات عشوائية بين أهالي “كرداسة”

قالت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان (مستقلة) الإثنين، إنها وثقت شروع قوات الأمن المصرية في إجراء اعتقالات عشوائية صباح السبت لعدد من أبناء مدينة كرداسة بمحافظة الجيزة، بينما نفت وزارة الداخلية ووسائل إعلام مصرية، مؤيدة للنظام المصري، تلك الأنباء المتواترة. فحسب شهود عيان، فإن حملة الاعتقالات العشوائية بدأت صباح السبت، في بعض الشوارع الرئيسية بالمدينة، وشملت اعتقال العشرات من الأهالي في منطقة أبو حجازة بكرداسة، وطالت طلاباً وعمالاً في أثناء توجههم لأعمالهم.

فيما نقلت “الشبكة المصرية” عن مصادر لم تسمها، قولها إنه تم التحفظ على المعتقلين داخل قسم شرطة كرداسة في القرية الذكية بمدينة السادس من أكتوبر، بينما لم يتم عرضهم على النيابة حتى الآن، يأتي ذلك في أعقاب مشاركة آلاف من أهالي كرداسة في تشييع جثامين 17 من أبنائهم، جرى تنفيذ حكم الإعدام بحقهم منذ نحو أسبوع، وذلك في القضية رقم (12749)، المعروفة إعلامياً بـ”اقتحام قسم شرطة كرداسة”.

يُذكر أن السلطات المصرية قامت، الأربعاء 28 أبريل/نيسان 2021، بإعدام ثمانية معتقلين جُدد في قضية “اقتحام قسم شرطة كرداسة”، وذلك بعد يومين فقط من تأكُّد إعدام تسعة معتقلين آخرين على ذمة القضية ذاتها. كانت السلطات المصرية قد أعدمت 15 معتقلاً في 4 أكتوبر/تشرين الأول 2020، وكان من بينهم ثلاثة معتقلين في القضية المعروفة إعلامياً بـ”اقتحام قسم شرطة كرداسة”، وكانوا أول المعدمين في هذه القضية. بذلك، يكون قد جرى إعدام جميع المحكومين بـ”الإعدام” في هذه القضية، والبالغ عددهم 20 معتقلاً.

اجمالى القراءات 828 , القراءات اليوم 2