فريق مصري يفوز بمشروع لإعادة بناء جامع النوري بالعراق

فازت مجموعةٌ من المهندسين المعماريين المصريين بمسابقة عالمية نظّمتها الأمم المتحدة لمشروع إعادة بناء مجمع جامع النوري التاريخي في الموصل بالعراق، والذي دمّره تنظيم داعش في عام 2017. هذا المشروع هو أحد العناصر الرئيسية في مشروع اليونسكو الطموح “إحياء روح الموصل”، الرامي إلى إعادة تأهيل النسيج التاريخي لمدينة الموصل القديمة، وإنعاش الحياة الثقافية فيها، وتعزيز نظامها التعليمي لضمان تنعّم الجميع بتعليم جيّد. فقد أعلنت اليونسكو، في بيانٍ صادر يوم الخميس 15 أبريل/نيسان 2021، أن فريقاً مصرياً، من ثمانية مهندسين معماريين، قد فاز بالمسابقة، وذلك بعد أن تقدم بمشروع يُدعى “حوار الأروقة” من بين 123 تصميماً.

هذا الفريق المصري مؤلف من أربعة شركاء ويترأسه صلاح الدين سمير هريدي، ويشارك فيه كل من خالد فريد الديب وشريف فرج إبراهيم وطارق علي محمد، ومن أربعة مصممين معماريين وهم: نهى منصور ريان، وهاجر عبدالغني جاد، ومحمد سعد جمال، ويسرى محمد البهاء. حيث حصل الفريق على الجائزة بفضل إعادة إعماره التخيُّلية لساحة الصلاة وحرم جامع النوري، والطريقة التي يتداخل بها المشروع مع محيطه عبر الأماكن العامة المفتوحة، طبقاً لما أوردته المنظمة الأممية. اليونسكو قالت إن الفائزين بالجائزة من المعماريين المخضرمين، ولديهم سجل حافل بالأعمال في مجال إعادة تأهيل التراث، والتخطيط الحضري، والعمارة الملائمة للمناخ، وسيعدون تصميماً أكثر تفصيلاً لمشروع إعادة بناء مجمع جامع النوري، المزمع استهلاله في أواخر خريف عام 2021.

لحظةٌ تاريخية

من جهتها، وصفت مديرة اليونسكو، أودري أزولاي، عملية إعادة إعمار الجامع بأنها “لحظةٌ تاريخية” في استعادة “تاريخ وبريق” المدينة التي مزّقتها الحرب، كما ستساعد في عملية “المصالحة والتماسك الاجتماعي”، مضيفة: “تُعَدُّ المواقع التراثية والآثار التاريخية بمثابة محفزات قوية لشعور الناس بالانتماء، والمجتمع، والهوية. وهي ضرورية من أجل إحياء روح الموصل والعراق ككل”. بدوره، أصدر الفريق المصري الفائز بياناً لدى إعلامه بفوزه في المسابقة، رحب فيه بنتائجها، منوهاً إلى أنه عمل بشغف كبير، من أجل تقديم مشروع يحقق في المقام الأول غاية التلاحم الاجتماعي، وإحياء روح الموقع بشتى تفاصيلها، متابعاً: “نتطلع بشوق إلى استكمال التصميم والمساعدة على إحياء روح مدينة الموصل القديمة”.

سوف يحصل التصميم الفائز على جائزةٍ قدرها 50 ألف دولار أمريكي، وكذلك على العقد الذي يقضي بإعداد التصميم المفصَّل للمجمع. وسيحصل المرشَّحون الذين حلّوا في المراتب التالية على جوائز نقدية تقديراً لأعمالهم، إذ ستقدَّم جائزةٌ قدرها 30 ألف دولار أمريكي إلى فريق من الهند، وجائزة بقيمة 20 ألف دولار أمريكي إلى تصميم من إسبانيا، وجائزة بقيمة 15 ألف دولار أمريكي إلى فريق من الولايات المتحدة الأمريكية، وجائزة بقيمة 10 آلاف دولار أمريكي إلى فريق من المهندسين المعماريّين من كل من تركيا والإمارات وفرنسا ولبنان. كانت اللجنة التوجيهية المشتركة للمشروع وللمسابقة المعمارية الدولية لمجمع جامع النوري قد اشترطت على المشاركين الحفاظ على أجزاء من قاعة الصلاة التي نجت من الدمار الذي لحق بالجامع في عام 2017، ودمجها مع المباني الجديدة. من المقرر أن تبدأ عملية إعادة الإعمار في وقتٍ لاحق من العام الجاري.

اجمالى القراءات 961 , القراءات اليوم 2