الصومال تتهم الإمارات بالسعي لإثارة الفوضى على أراضيها

اتهم وزير الإعلام الصومالي عثمان أبو بكر، الأحد، الإمارات بأنها تريد جعل بلاده “مثل ليبيا واليمن وتسعى لإثارة الفوضى على أراضيها. جاء ذلك في مؤتمر صحافي بالعاصمة مقديشو، تعليقا على بيان للخارجية الإماراتية، اعتبره الوزير “ينافي الأعراف الدبلوماسية.

وطالب الوزير الصومالي، الإمارات توضيح حول بيان خارجيتها حول ما يبدو أنه عدم اعتراف بالحكومة الصومالية واعتبارها مؤقتة”وأردف: “بيان الخارجة الإماراتية لا يعكس عمق العلاقات بين البلدين وينافي الأعراف الدبلوماسية والقوانيين الدولية”. وتابع: “الإمارات تريد الصومال مثل ليبيا واليمن وتسعى لإثارة الفوضى وهو ما لا يقبله شعبنا.

وأشار وزير الإعلام إلى أن الإمارات تتدخل في الشؤون الداخلية للصومال، عبر بعض رؤساء الولايات الأعضاء بالحكومة، والذين سافروا إلى الإمارات بعد توقيع اتفاقية الانتخابات في 17 أيلول/سبتمبر، رافضين تنفيذ الاتفاقية الموقعة، وفيما يتعلق بقضايا الانتخابات، أوضح الوزير أن الحكومة ملتزمة بالاتفاقية التي تم التوصل إليها، ومستعدة لمناقشة أي إشكالات فنية.

وقال في هذا الصدد: الانتخابات تعد شأنا خاصا من الشؤون الداخلية للصومال كما هو الحال بالنسبة لكل بلد، ولا يوجد بلد يسمح لأحد بالتحدث عن الانتخابات في بلده، وكان شخصان على الأقل، لقيا حتفهما وأصيب آخرون في تبادل لإطلاق النار بين مسلحين وقوات من الشرطة في مقديشو ليلة الخميس- الجمعة قبل ساعات من خروج مسيرة مقررة للمعارضة، وجرى تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في الصومال في وقت سابق الشهر الجاري بعد فشل محادثات سياسية.

وأمس السبت، وجهت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيان، الدعوة لـ”الحكومة المؤقتة وكافة الأطراف” وليس إلى “الحكومة الصومالية”، ما اعتبرته مقديشو عدم اعتراف بحكومتها. وطالبت الإمارات الحكومة المؤقتة وكافة الأطراف” بـالتحلي بأعلى درجات ضبط النفس لتحقيق تطلعات الصومال في بناء مستقبل آمن ومستقر يتسع للجميع، وفق ما ذكرت “وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية”

اجمالى القراءات 3,509 , القراءات اليوم 2