رفض نقابي وشعبي لتصفية شركة الحديد والصلب.. واتهام نظام السيسي بالعجز

أكد الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، في بيان، الثلاثاء، رفضه تصفية شركة الحديد والصلب، وتشريد 7500 عامل. وانتقد البيان، سوء الإدارة وعجز نظام السيسي عن التطوير واستغلال الموارد والمقومات والنهوض بالصناعة الوطنية، بعد 67 سنة من تأسيس الشركة.

واعتبر الاتحاد، القرار ضمن “مناخ عام تصنعه الحكومة الحالية لتصفية القطاع العام الذي كان درعاً وسيفاً للوطن في مجال الإنتاج”، بحسب وسائل إعلام محلية، واشار البيان، إلى دور الشركة كقلعة صناعية على مساحة 3 آلاف فدان، وصل إنتاجها إلى 1.2 مليون طن سنويا، وأعاد ناشطون عبر “فيسبوك”، التذكير بموقف الرئيس المصري الراحل “محمد مرسي”، الذي دعا إلى ضخ استثمارات جديدة لمجمع الحديد والصلب.

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

ووصف نقيب الصحفيين المصريين السابق “يحيى قلاش”، قرار التصفية بأنه حدث جلل، ومخاطرة سياسية واقتصادية، تتعلق بالأمن القومي للبلاد، ودعا “قلاش” إلى وقف هذا القرار، والتحقيق في مؤامرة انهيار هذا الصرح، محذرا من التسليم بعملية تصفية مشبوهة وكارثية فعلها من لا يملك ليعطيه لمن لا يستحق.

وكتب مدير تحرير الأهرام المسائي “محمد حسن”، عبر “فيسبوك”، قائلا إن “شركة الحديد والصلب تمتلك خردة تتجاوز قيمتها ما عليها من ديون، وتمتلك أراض بقيمة تفوق 50 ضعف ما عليها من ديون، حوالي 50% من خطوط إنتاجها تعمل بكفاءة، وتحتاج إلى هيكلة”. وأضاف: “والحل.. مش مهم.. خلاص تمت تصفيتها.. مبروك على المستفيدين من أهل الشر”.

وكانت الجمعية العامة غير العادية لشركة الحديد والصلب المصرية، قررت في اجتماعها الإثنين الماضي، تصفية شركة الحديد والصلب، بدعوى تراكم خسائر، وصلت خلال العام الماضي إلى 887.37 مليون جنيه، وفي العام الذي سبقه خسرت الشركة أيضاً ما يناهز 1.52 مليار جنيه.

اجمالى القراءات 2,972 , القراءات اليوم 4