غد الثورة يدعو لرحيل السيسي ويناشد المجتمع الدولي بحماية حق المصريين في التغيير

أعرب حزب غد الثورة بقيادة د.أيمن نور المرشح الرئاسي السابق وزعيم الحزب، عن دعمه الكامل لحق الشعب المصري فى التعبير السلمى عن موقفه من نظام “عبد الفتاح السيسي” الذي أغلق كافة سبل حرية التعبير والرغبة في التغيير، وحوّل مصر إلى سجن كبير تغتال فيه أبسط الحقوق والحريات. وقال الحزب في بيان له اليوم الاثنين على خلفية ما وقع أمس من مظاهرات تطالب السيسي بالرحيل، إن النظام المصري إبناً سفاحاً لنظام ما قبل ثورة يناير  وعليه أن يعى الدرس، ويدرك أن صبر واحتمال الشعب المصرى له حد وسقف.

وأكد البيان أن الصمت إلى حد الألم، لا يعنى القبول أو الرضا، وأن الرهان على القهر رهان خاسر، أسقطته من قبل ثورة الشعب فى 1919، وثورة 25يناير عام 2011، وأضاف البيان أن  حزب غد الثورة دعا وشارك فى ثورة يناير وعدل اسمه ليتسمى بأسمها تيمناً بالثورة، وبالتالي فإن الحزب يستشعر اليوم عودة روح يناير التى رفع الشعب أهم شعاراتها وطالب بإستحقاقاتها. ودعا البيان كافة شركاء ثورة 25يناير المجيدة من كافة الأطياف السياسية والقوى الوطنية للإلتفاف حول قيم واستحقاقات الثورة فى موجتها الأولى والثانية ودعم الحراك الذى بدأ بالأمس، وينبغى أن يستمر لحين سقوط هذا النظام.

وطالب البيان المجتمع الدولى بحماية حق المصريين فى التعبير والتغيير وإدانة كافة أشكال القهر والعنف التى أدمنها هذا النظام وباتت سُبه فى جبين العالم كله، كما طالب كل مؤسسات الدولة المصرية بالالتزام بواجبها الوطنى فى حماية حقوق المصريين وعدم التورط فى أى جرائم تحول دون الشعب وما يريد.

واستطرد البيان بقوله إن عبد الفتاح السيسى الذى خرج علينا مؤخراً مؤكداً أنه لن يبقى إذا أراد الشعب رحيله، هو مطالب الآن بالإستماع لصوت الشعب الذى ترجم رغبته فى رحيله بكل الشعارات والهتافات التى خرجت من رحم ثورة بدأت ولن تنتهى قبل الخلاص وإستعادة حق مصر فى حريتها وكرامتها وحقوق الناس فى العدالة ولقمة العيش الكريمة. وختم الحزب بيانه بفخره بالإنتماء لشعب مصر العظيم الذى أسقط كل رهانات الخوف والقهر، مؤكدا أنه يستحق ما هو أفضل مطالبا الجميع بإسقاط أى خلافات تاريخية أو مواقف أيدولوجية والتوحد خلف صوت الشعب وحراكه وحقوقه المشروعة.

اجمالى القراءات 3,299 , القراءات اليوم 2