ظلم صارخ

بقلم/ محمد عبد القدوس

لماذا لم ينفذ حكم القضاء برفع الحراسة عن الدكتور حسن نافعة؟

الدكتور “حسن نافعة” أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، تعرفه القوى الوطنية في مصر، واساتذة الجامعات، ومعروف كذلك في الوطن العربي حيث كان الأمين العام لمنتدى الفكر العربي بالأردن.  وهو أستاذ في كليته من أربعين عاماً، وكان رئيساً لقسم العلوم السياسية بالكلية لفترة طويلة وأشرف على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه، وتخرج على يديه آلاف من الطلاب النابهين الذين يشغلون مراكز مرموقة بالدولة.

وفي سبتمبر من العام الماضي تم القبض عليه لأن صوته عال ضد كل ما هو غلط في بلدنا!! وصدر قرار بفرض الحراسة على أمواله، ولم يقدم إلى المحاكمة لأن مفيش أي إتهام عليه، وبعد ستة أشهر تم الإفراج عنه، ثم أصدرت محكمة جنوب القاهرة في يوليو الماضي حكماً برفع الحراسة عن أمواله، وحتى هذه اللحظة مازال هذا الحكم حبرا على ورق .. ليه ماتعرفش؟ مع أنه خاطب مختلف الجهات المعنية ولا مجيب!

واراهن أن حضرتك لا تختلف معي في أن ما جرى له ظلم صارخ! وأتساءل إلى متى؟ والجدير بالذكر أن أبناء مصر الوطنيين الذين شاركوا في ثورة يناير يعرفونه جيدا، فقد كان له دور بارز في العديد من التشكيلات السياسية التي مهدت لهذه الثورة، مثل تجمع “لا التوريث”، و”الجمعية الوطنية للتغيير”، و”حركة كفاية”، وهو يدفع الآن ثمن نضاله وحبه لمصر، وإن شاء الله تنتصر العدالة في النهاية بعدما تشرق شمس الحرية في سماء بلادي.

 

اجمالى القراءات 3,239 , القراءات اليوم 2