مكتب محاماة إسباني يتولى الدفاع عن محمد علي

أعلن الفنان والمقاول المصري، محمد علي، تولي مكتب محاماة إسباني “كبير” الدفاع عنه وتبني قضيته بدون أي مقابل مادي، وذلك على خلفية مطالبة القاهرة للسلطات الإسبانية بترحيله. وقبل أيام، كشفت وزارة العدل الإسبانية أن القاهرة طلبت منها رسميا تسليم “علي” المُقيم في برشلونة، والذي قالت إنه يواجه اتهامات بالاحتيال وتبييض الأموال، بينما يؤكد مقاول الجيش السابق أن القضية “مُلفقة تماما”، و”ذات دوافع سياسية”.

مساء الفل على اهلي و ناسي . 🚨 بفضل الله سبحانه وتعالى ودعواتكم ليا وكل الناس الطيبه البسيطه الغاليين على قلبي اللى كانت…

Geplaatst door ‎أسرار محمد علي – Mohamed Ali Secrets‎ op Maandag 27 juli 2020

 

وقال “علي”، في تدوينة له على حسابه بموقع “الفيسبوك”: “بفضل الله سبحانه وتعالى، ودعواتكم ليا وكل الناس الطيبة البسيطة الغاليين على قلبي اللي كانت عايزة (تريد) تساعدني من مصر، وسوريا، وفلسطين، والمغرب، والأردن، والجزائر، وتونس، تولى قضيتي مكتب من أهم المكاتب الإسبانية”. وأضاف: “لا أحد من رجال الأعمال المصريين بالخارج، ولا نجوم مصريين أغنياء اهتموا بموضوعي، ولا أحد من الأخوة العرب الأغنياء اهتم أصلا، احتمال ما يعرفوش (لا يعرفون) موضوعي أو لا يعرفونني شخصيا، وذلك للعلم فقط، ولهم جميعا كل الاحترام”.

وتابع “علي”: “ياريت نفكنا (لا نهتم) بقى من الأخوة العرب، والكلام المزيف ده، لأن الأجانب تقريبا هما اللي أخوة ووقفوا جنبي، لأني لوحدي استحالة أقدر على دولة، وحقيقي تعبت وأُرهقت ماديا، ولكن اهتم بي الناس التي تُقدر أهمية الإنسان والروح، وتكفلوا بكل مصاريف قضيتي الباهظة، والتكاليف مجانا”.

واستطرد قائلا: “شكرا جزيلا شعب وحكومة إسبانيا العظيمة المحترمة، واتشرفت أني أكون وسط شعب وحكومة تقدر قيمة الإنسان وروحه وحرية تعبيره عن رأيه، وأتمنى يوما ما أضيف شيء للشعب الإسباني المحترم العزيز، وشكر خاص جدا لمكتب Molins للمحاماة”. وقال “علي” إن “مكتب Molins الإسباني (خاص) يُعد أحد أكبر وأهم مكاتب المحاماة في إسبانيا، وأنهم أبدوا حماسهم واستعدادهم التام لتبني قضيتي بكل تفاصيلها، فضلا عن أنهم سيبدؤون إجراءات اللجوء السياسية الخاصة بي خلال الأيام المقبلة”.

ولفت الفنان المصري إلى أن مكتب Molins اتصل به قبل نحو أسبوع، وقابلهم مرتين خلال هذه الفترة، واطلعوا على كل تفاصيل وأبعاد القضية، و”تم عرض الأمر على مجلس الإدارة الخاص بالمكتب، وأبلغوني مؤخرا بموافقتهم، وقد حررت توكيلا لهم للدفاع عني، وقدمت لهم كل الأوراق المطلوبة”. ونوّه “علي” إلى أن “مكتب Molins طمأنه على سلامة موقفه، وأنه لن يتم ترحيله للقاهرة، لأنهم يدركون تماما أن القضية سياسية من الدرجة الأولى، إلا أن إجراءات التقاضي قد تطول قليلا لأن مصر تدفع بقوة في هذه القضية وتريدني بأي ثمن”.

 2,141 total views,  2 views today