المشري: اتفاقنا مع تركيا واضح وهو لصد قوات غير شرعية

قال رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، خالد المشري، إن الاتفاق الذي عقدته بلاده مع تركيا، كان واضحا ويتعلق بـ”صد عدوان قوات غير شرعية”. وقال المشري، بعد مباحثات مع وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، في العاصمة الرباط: “الاتفاقية مع تركيا مدتها سنة قابلة للتمديد، ومتحكم فيها من الجانب الليبي، وهي اتفاقية غير مفروضة على ليبيا”.
وتابع: “حكومة الوفاق لم تستعن بالقوات التركية، إلا بعدما وجدت أن ما بين 6 أو 10 دول تدعم حفتر، وليست لنا قدرة الدفاع عن شرعيتنا أمام هذه الدول جميعا”. وأردف: “ليبيا تعرضت لتدخل عسكري من طرف الإمارات منذ 2013، حيث تم قصفها بالطائرات، وأيضا من قبل مصر وعدة دول أخرى”، وهذا التدخل “يخرق المقررات الأممية”.

واستطرد: “عندما استعان حفتر بالعديد من الدول ووصل إلى حدود طرابلس، لم يكن من حل إلا الاستعانة بدولة تركيا، طبقا لاتفاقات واضحة وعلنية”. وانتقد المشري الدول التي تستنكر الدعم التركي للحكومة الليبية الشرعية، وتعمل في الوقت نفسه مع حفتر.

وفي السياق ذاته عقد رئيس حكومة الوفاق فائز السرّاج، اجتماعا مع الضباط المشاركين في لجنة 5+5، التيانبثقت عن مؤتمر برلين، لمتابعة مستجدات المسار العسكري والأمني، للوصول إلى وقف إطلاق النار. وبحثت خلال الاجتماع الترتيبات الأمنية، وتأكيد السراج على ضرورة ضمان عدم تعرض المدن الليبية والمواقع الحيوية، لأي تهديد مستقبلي، مشددا على وجود هذا المسار على المحك على ضوء نتائج المسارين السياسي والاقتصادي.

 2,523 total views,  2 views today