بلاغ يتهم نقيب المحامين السابق “سامح عاشور” بالفساد وإهدار أموال النقابة

اتهم رجائي عطية، نقيب المحامين الحالي، النقيب السابق سامح عاشور، بغسيل الأموال والإضرار بأموال النقابة. وتقدم عطية ببلاغ إلى المحامي العام الأول لنيابة الأموال العامة العليا، أمس الإثنين تضمن وجود جرائم غسيل الأموال وإضرار عمدًا بالأموال العامة لنقابة المحامين، الناجمة عن عقود القرض والتمويل البالغ 172 مليون يورو، أي ما يعادل 3 مليارات وخمسمئة مليون جنيه مصري. وقدم مع البلاغ 5 حوافظ مستندات شملت الأدلة على ارتكاب جرائم غسيل الأموال والإضرار عمدًا بالأموال العامة لنقابة المحامين.

كذلك أعلن عطية تكليف إدارة شؤون العاملين بإلزام جميع موظفي النقابة العامة للمحامين وكذلك موظفي النقابات الفرعية المختلفة بتقديم إقرار الذمة المالية لكل منهم في غضون أسبوع من تاريخه. وشهدت الأسابيع الماضية اتهامات متبادلة بين النقيبين السابق والحالي، ففي الوقت الذي اتهم عطية عاشور بالإضرار بالنقابة وتبديد أموالها، رد عاشور متهما عطية بالعمل على عودة الموظفين الإخوان للعمل في النقابة.
عبد الحفيظ الروبي، عضو مجلس نقابة المحامين، كشف عن تقدمه ببلاغ إلى نيابة الأموال العامة خاص بتقاعس وتعنت عاشور عن سداد أقساط أراضي نقابة المحامين، الذي أدى إلى إهدار الأرض وسحبها. وأوضح فى تصريحات صحافية، أن الأراضي تتعلق بـ 8 مدن سكنية و12مكانا فى نواد مختلفة على مستوى الجمهورية، لافتا إلى أن سعر المتر السكني كان 70جنيها، فى حين بلغ سعر المتر للأندية جنيها واحدا.
وقال أنه قدم بلاغا آخر خاصا بمركب منطقة المعادي المملوك للنقابة الذي تم إرساله للصيانة فإذا به يتم تقطيعه وبيعه خردة رغم عدم استفادة المحامين منه، وتم شراء مركب جديد بقيمة 3 ملايين جنيه مصري. وأضاف أن المركب المباع أتضح أنه صندل لنقل البضائع وقد أشتراه النقيب السابق على هذا الأساس وتم وضعه في نادي المحامين النهري في المعادي إلى أن تم بيعه خردة دون الاستفادة منها. وأشار إلى ضياع ملف المركب من قبل النقيب السابق، ما أضطره إلى البحث عن الحقائق والمعلومات الحقيقية إلى أن تم اكتشاف السرقة وتقديم البلاغ.
وكان عطية فاز بمنصب نقيب المحامين خلال الانتخابات التي جرت في مارس/ آذار الماضي، ونجح في اقتناص المنصب من عاشور صاحب الاتجاه القومي الناصري، الذي تولى المنصب من 2001 حتى 2008، ومن 2015 حتى 2020. وشهدت الانتخابات اشتباكات في مقر النقابة بين أنصار المرشحين، بعد أن أكد أنصار عطية اكتساحه في غالبية المحافظات بما يؤهله لحسم مقعد النقيب، بعدما تأخر إعلان النتيجة، فيما هتف أنصار عاشور داخل مقر النقابة مرددين: «النقيب هو النقيب، سامح عاشور هو النقيب». وأجريت العملية الانتخابية في 467 لجنة على مستوى الجمهورية، تنافس فيها 18 مرشحا على منصب النقيب و194 مرشحا على مقاعد مجلس النقابة الـ 28.

اجمالى القراءات 1,249 , القراءات اليوم 2